الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

سلطنة عُمان هي حلقة الوصل ما بين إسرائيل والشرق الأوسط ترجمة: هالة أبو سليم

الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 الساعة 07:30 بتوقيت القدس المحتلة

سلطنة عُمان هي حلقة الوصل ما بين إسرائيل والشرق الأوسط ترجمة: هالة أبو سليم سلطنة عُمان هي حلقة الوصل ما بين إسرائيل والشرق الأوسط ترجمة: هالة أبو سليم

رونن برجمان -صحيفة يديعوت أحرنوت

خرف عام 1970 وصل   مطار مسقط شخصان يحملان جوازات سفر أجنبية، احدهما يُدعي روفن ميرهاف ضابط ومسؤول استخبارات وخبير في الإسلام والشرق الأوسط   الذى عمل لاحقاً كمدير عام في وزارة الخارجية.

وكان الآخر عضوًا في هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، اللواء مناحيم (مندي) مارون بعد وصولهم انتقل الاثنان لفيلا فخمة في مسقط وذهبا ليقابلا السلطان قابوس في خارج العاصمة   على متن طائرة ملكية وأصابهما الذهول كون حمام الطائرة بالكامل حتى التواليت نفسه من الذهب!!.

.

استمرت المناقشات حتى الليل، وبعد ذلك ذهب الضيوف في زيارة سرية إلى جيب عماني صغير يدعى رأس مسندم ، الذي يقع على حافة شبه جزيرة مسندم ، التي تسيطر بشكل أساسي على مضيق هرمز – بوابة النفط العالمية.

“استمرت هذه النقاشات حتى يوم السبت وهذا دليل على اهميتها، يوجد روابط متينة وقوية بيننا مع بلد يُشكل اهمية استراتيجية كبرى.

هذا اللقاء يُعد واحد من عدة لقاءات ثنائية سرية بين الطرفين مما فتح الباب على مصراعيه مع دولة الامارات وقطر.

الزيارة العامة تحت تسليط ضوء الاعلام والاستقبال الملكي لرئيس الوزراء بنبامين نتنياهو جاء نتيجة جهود من الموساد ولعدة شهور.

تسائل بعض الإسرائيليين لماذا رغب السلطان قابوس “فجأة “بزيارة علنية من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنامين نتنياهو؟  الإجابة بالطبع لن تجدها في القدس!!.

يرغب السلطان قابوس أن يُظهر للغرب الجانب الآخر للمملكة: الجانب الليبرالي و المتسامح، زيارة نتنياهو للملكة كان مُعد لها قبل اغتيال جمال  خاشقجي ، هذا الحادث الرهيب ،أستغله السلطان قابوس لمصلحته كي يظهر للغرب على أن بلاده تختلف عن الآخرين .

ما هي المكاسب التي ستحصل عليها إسرائيل من هذه الزيارة؟

اولاً: عُمان ستكون حلقة اتصال بين إسرائيل و بقية الدول العربية سوريا ،قطر و ربما حتى إيران هي وسيط نزيه ، خلال  عُمان يمكن لإسرائيل تؤسس غطاء تمارس من خلاله عملها على أكمل وجه في المنطقة العربية بأكملها هذا بالطبع وفق شروط واتفاق ما بين الاطراف المعنية ،ولكن برعاية السلطان قابوس نفسه ،اذن الأمور أصبحت أسهل بالنسبة لإسرائيل ،كما ذكر أحد المسئولين الإسرائيليين “هو لا يستبعد قيام عُمان بدور الوسيط مع إيران وسوريا ” .

ثانياً: الأمل أن تحذو دول عربيه أخري تكون لديها الشجاعة لأقامه علاقات وروابط مع إسرائيل.

أخيراً، يسعى نتنياهو من خلال زيارته لعُمان تقويض الوجود الإيراني في المنطقة العربية و بالذات في العالم السني وتقوية التحالف السنى ذد التمدد الإيراني في الشرق الاوسط و يسعى نتنياهو للتطبيع مع دول عربيه أخرى حنى بدون حل للقضية الفلسطينية.

مما لا شك فيه ان رحلة نتنياهو لمسقط هي خطوة دبلوماسية هامة و انتصار كبير ولكن من غير المؤكد انها ستؤدى للتطبيع مع دول عربية أخري  بشكل علني كون الحكام لا يريدون غضب شعوبهم لذا  فأن  العلاقات ستكون “بهدوء “لكى تكون أكثر آمنا .

وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية

وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية

أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أن جهوداً مصرية مقدرة أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو الصهيوني. وقالت الغرفة في بيان (التفاصيل)