الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

بعد عُمان.. نتنياهو قد يزور البحرين قريباً

السبت 03 نوفمبر 2018 الساعة 10:07 بتوقيت القدس المحتلة

بعد عُمان.. نتنياهو قد يزور البحرين قريباً بعد عُمان.. نتنياهو قد يزور البحرين قريباً

الجديد-وكالات

كشفت القناة الإسرائيلية العاشرة، أن رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، التقى وزير الخارجية العمانيّ، يوسف بن علوي، في ميونخ الألمانيّة، في شباط/ فبراير الماضي، لافتةً إلى أنه يسعى إلى زيارة دولة خليجية إضافية، من المرجّح أن تكون البحرين، ما يشير إلى تحسن العلاقات مع السعودية.

وحسب القناة، فقد جاء اللقاء على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، الذي شارك فيه نتنياهو وبن علوي، وبحثا خلاله الملف النووي الإيراني، ودفع العلاقات بين عمان وإسرائيل.

وقاد هذا اللقاء إلى الاختراق في العلاقات ما أدّى إلى قيام نتنياهو، الأسبوع الماضي، بزيارة عُمان ولقاء السلطان قابوس بن سعيد، في أول زيارة علنيّة له إلى دولة خليجيّة.

أمّا من بادر إلى عقد هذا اللقاء، فهو رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، الذي رافق نتنياهو في زيارته إلى عُمان، حيث ينظر إلى جهاز الموساد على أنه قناة الاتصال بين عمان وإسرائيل في العلاقة التي بدأت عند التوتر العسكري بين عمان واليمن الجنوبي حينها.


من اللافت أن بن علوي زار القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك في الخامس عشر من شباط/ فبراير الماضي، وهو نفس اليوم الذي غادر نتنياهو فيه البلاد إلى ميونخ للمشاركة في المؤتمر الأمني.

ووفقًا للقناة، فإن نتنياهو نجح خلال زيارته الأخيرة بكسر ربط أي تطور في العلاقات الإسرائيليّة مع دولٍ خليجيّة بالتوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، خصوصًا مع حديث نتنياهو عن زيارته لدولة خليجيّة أخرى.

وأوضحت القناة، أن زيارة نتنياهو المحتملة إلى البحرين تشير إلى تحسن العلاقات الإسرائيليّة – السعوديّة، وإن كل ما تمارسه السعوديّة في السرّ، تمارسه البحرين في العلن، وإنها تسبق السعودية في اتخاذ خطوات (مشتركة)". 

ودلّلت على ذلك بالقول إنه "دقائق معدودة بعدما أعلن نتنياهو عن دعمه لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، قام وزير الخارجية البحريني بالتغريد أنه يوافق نتنياهو".

وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية

وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية

أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أن جهوداً مصرية مقدرة أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو الصهيوني. وقالت الغرفة في بيان (التفاصيل)