الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

وفد من لجنة المؤسسات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس يزور ملتقى رجال اعمال نابلس

الإثنين 27 أغسطس 2018 الساعة 09:11 بتوقيت القدس المحتلة

وفد من لجنة المؤسسات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس يزور ملتقى رجال اعمال نابلس وفد من لجنة المؤسسات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس يزور ملتقى رجال اعمال نابلس

زار وفد من لجنة المؤسسات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس ملتقى رجال اعمال نابلس تعبيرا عن الدعم والمساندة للملتقى في ظل الاعتداءات التي تعرض لها خلال الفترة االاخيرة بمشاركة عدد كبير من ممثلي المؤسسات والفعاليات وفصائل العمل الوطني في المحافظة وبحضور ممثلي وسائل الاعلام حيث كان في استقبالهم السيد ناصر الصوالحي رئيس مجلس الادارة وعدد من اعضاء مجلس الادارة واعضاء الهيئة العامة .
في بداية الزيارة رحب السيد ناصر الصوالحي بالحضور قائلا نحي النفس الطيب وكل عام وانتم بخير والوطن ونابلس ومؤسساتنا بخير وملتقى رجال اعمال نابلس بخير معبرا عن استنكاره لما حصل من اعتداء على الملتقى والذي يعد عملا مشينا وخارجا عن عاداتنا واخلاقنا وتقاليدنا مضيفا الى اننا في مجلس ادارة الملتقى نؤكد ان هذه الاعمال الخارجة عن القانون لن تهزنا وترهبنا ونقول انه على الاجهزة الامنية القبض على الجناة باسرع وقت ممكن لأنه من امن العقاب اساء الأدب ونؤكد على وحدة حال المؤسسات ونحن كما عهدتمونا لن نتوانى عن الشراكة والتعاون مع اي مؤسسة في الوطن من اجل النهوض بالواقع الحالي ، مضيفا الى انه كان ظاهرا تعاوننا مع الجميع في الفترة السابقة فنحن كما عهدتمونا سابقا لن نتراجع عن عطائنا الدائم والمستمر،  داعيا الله عز وجل ان يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن     .
بعد ذلك تحدث السيد عمر هاشم رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس والذي رحب بالحضور معبرا عن استياء الجميع لما حصل من اعتداءات على الملتقى مؤكدا ان الملتقى هو مؤسسة وطنية يقوم بدوره ومهامه بصورة منهجية ومهنية وبمنتهى الشفافية مؤكدا ان الاعتداء في جنح الظلام هو شي مرفوض وغير مقبول مشيرا ان كافة المؤسسات خلال اجتماعها يوم امس عبرت عن استنكارها لما حدث من خلال البيان الذي اصدرته والذي دعا الاجهزة الامنية الى سرعة العمل لالقاء القبض على الفاعلين مؤكدا اننا جميعا نعتز بالحالة الامنية التي نحن فيها  في نابلس مشيرا الى وجود اصابع تحاول زعزعة الامن والاستقرار مشددا على انه يجب ان نبقى يدا واحدة لمواجهة كافة الاحداث الخارجة عن اخلاقنا في هذه المحافظة الحبيبة .
بعد ذلك تحدث الحاج عدلي يعيش رئيس بلدية نابلس والذي اشار الى التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية في المرحلة الحالية مشددا ان نابلس كانت ومازالت النواة الصلبة الذي لن يستطيع احد كسرها بفضل وحدة ابنائها ومؤسساتهم مضيفا الى ان مؤسسات المدينة هي من تحمي البلد ويجب الحفاظ عليها وعلى وحدتنا داعيا الى التعاطي والتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي واستخدامها بمنتهى العقلانية والموضوعية .
من ثم تحدث السيد جهاد رمضان امين سر حركة فتح اقليم نابلس الذي اشار الى برنامج السيد الرئيس محمود عباس الانتخابي والذي تركز على ضرورة توفير الامان والامان من اجل ان تسير عجلة الاقتصاد الى الامام وان يتحقق السلم الاهلي والاجتماعي في المجتمع الفلسطيني مضيفا الى ان الاعتداء على الملتقى ليس اعتداءا على المؤسسة فقط وانما هو اعتداء على البلد ككل معبرا عن سعادته بهذا الحضور من كافة المؤسسات ، مشيرا الى اننا نصطف جميعا معا في الخير لمواجهة الشر ، مشددا على الثقة العالية بالاجهزة الأمنية وبجهودها ، وان نابلس ليست فقط عاصمة الاقتصاد فقط وانما هي عاصمة النضال ،  واشار رمضان الى اننا اقوياء بوحدتنا وبالنفس الطيب وبمؤسساتنا التي ستبقى صامدة في وجه كل المؤامرات .
بعد ذلك قدمت بعض الشخصيات الاعتبارية عددا من المداخلات والتي تركزت على ضرورة قيام الاجهزة الامنية بدورها وواجباتها في حماية المواطنين والمؤسسات وتوفير الامن والامان لهم ، وكذلك اهمية الحفاظ على مدينتنا الحبيبة نابلس وضرورة حماية مؤسساتنا والحفاظ عليها والتي هي ملك لهذا البلد ، وايضا اهمية ملاحقة مرتكبي الجرائم الالكترونية ومن يستخدمون وسائل التواصل المجتمعي للاساءة والتجريح .