الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

2 حقنة ترمال وإسعاف بلا أُكسجين وتفاصيل مرعبة أودت بحياة نازك اليازجي

الأربعاء 10 أكتوبر 2018 الساعة 07:09 بتوقيت القدس المحتلة

2 حقنة ترمال وإسعاف بلا أُكسجين وتفاصيل مرعبة أودت بحياة نازك اليازجي 2 حقنة ترمال وإسعاف بلا أُكسجين وتفاصيل مرعبة أودت بحياة نازك اليازجي

خاص الجديد الفلسطيني

ريما السويسي

وسط ذهول وصدمة تعيش تفاصيلها عائلة المواطنة نازك اليازجي (29 عاماً) استقبلت العائلة خبر مفجع وقع عليهم كالصاعقة وهو موت ابنتهم التي ذهبت إلى المستشفى لتضع مولودها كما غيرها من النساء لتعود منه جثة هامدة تاركة خمسة أطفال في عداد اليتامى منهم الطفل المولود أحمد.

وتتحدث العائلة عن تفاصيل مرعبة عاشتها ولادة نازك اليازجي ابتداءً من تصرف الدكتورة المناوبة والتي أشرفت على عملية الولادة انتهاءً بالإسعاف الذي وصل في المرحلة الأخيرة بلا إمكانيات أو استعدادات تذكر وكلها أمور تعد بمثابة جريمة تم اقترافها ضد المدعوة اليازجي.

بعدما ذرفت دموعاً تحاول بها استيعاب ما حدث خاصةً وأنها التي رافقتها طوال مسيرة ولادتها في ذلك اليوم المفجع، تقول الخمسينية ميرفت اليازجي (أخت الضحية): "ذهبنا إلى المستشفى صباحاً أنا ونازك التي كانت تعاني من إسهال ومغص في البطن إذ كان يومها موعد مراجعة نازك لدى  مستشفى الخدمة العامة في مدينة غزة ويومها كانت تشعر أختي بأنها ليست على ما يرام ولذلك طلبت من الدكتورة أن تلد بشكل قيصري وبعد الفحص تبين أن لا ماء حول الجنين الأمر الذي استدعي الدكتورة أن تخضع نازك للميلاد رغم أن موعد ولادتها كان مقرراً يوم 21 أكتوبر الحالي".

وتضيف: "نازك كانت طوال الوقت تطلب من الدكتورة أن تخضعها للميلاد القيصري إلا أن الدكتورة كانت تصر على أن تلد نازك بشكل طبيعي وهنا بدأت الدكتورة بإعطاء نازك تحميلة للطلق الصناعي وبعد نصف ساعة من الفحص بدأت درجة حرارة نازك في الارتفاع وبعد انتهاء كيس المحلول الذي وضعته الدكتورة لنازك تم تجهيزها للولادة".

"في غرفة الميلاد رأيت اشياءً غريبة يتم التعامل بها مع حالة أختي نازك فقد وضعت الدكتورة والممرضة الكثير من الحقن المخدرة منها حقنتي "ترمال" بين الأولى والثانية عشر دقائق فقط متعللين بأن ذلك لن يشعرها بالألم الناجم عن المخاض وبعد ذلك أصبحت نازك غير قادرة على الدفع بقوة بما يسمى (الطلق) كونها أصبحت مخدرة وفي هذا الوقت أصبح الرحم سعة 8 سنتيمتر وبما أن الدكتورة أصبحت غير قادرة على رؤية رأس المولود أحضرت الشفاط لإخراج المولود وبعد ربع ساعة من الزمن نزل المولود بلون أزرق من نازك"، وفقاً لحديث ميرفت.

وتضيف: "بعدما نزل المولود عملت الدكتورة على إنزال المشيمة ورأيت كتل كثيرة من الدم نزلت من رحم نازك وقامت الدكتورة بإحضار مقص وقصت أجزاءً من الرحم أثارت استغرابي ودهشتي الأمر الذي لجم لساني من هول المشهد وهنا استمر النزيف بشكل كبير ولم يتوقف الأمر الذي استدعى الدكتورة والممرضة المساعدة  إلى استدعاء خمس طبيبات وممرضات للسيطرة على النزيف وبدأوا بعملية خياطة للرحم الأمر الذي استمر لمدة ساعة كاملة والنتيجة خمسين غرزة داخل الرحم".

وتكمل القصة المفجعة بالقول: "بعد الخياطة قامت الدكتورة بوضع الكثير من الشاش والديتول على الجرح المخاط بعدما أخبرتنا بأنها سيطرت "بنجاح" على النزيف وبعدها خرجت الدكتورة وذهبت إلى بيتها لانتهاء دوامها فقد كانت غير طبيعية وشديدة العصبية وتتحدث إلى الممرضات بعصبية فائقة وتوتر وخوف كان ظاهراً وبشكل جلي على ملامحها وحين سألناها فيما إن كانت نازك تحتاج إلى مستشفى إثر النزيف أكدت الدكتورة أن لا حاجة لذلك ثم غادرت".

وكانت قد أوصت الدكتورة بأن تبقى نازك في المستشفى حتى اليوم التالي تحسباً لأي طارئ وبعدها بقليل أخذت تتعرق وهي ملقاة على سرير الولادة وانخفض الضغط لديها وارتفعت درجة حرارتها ووقتها طلبوا من الدكتورة المناوبة  أن تحضر لمعاينة الوالدة فتفاجأوا بوجود بقعة دم كبيرة تحتها على السرير الأمر الذب أعطى إشارة إلى ان النزيف لم يتوقف بعد.

وتقول ميرفت: "ما أن فتحت الدكتورة  محل الجرح حتى اندفعت كميات كبيرة من الدم خارج الرحم من نازك وكأن الرحم لديها كله قد انفجر وما أن وضعت الدكتورة يدها لترى ما المشكلة حتى بدأ نزيفاً حاداً آخر وهنا استدعينا زوجها وبدأت نازك يتحول لونها للأصفر وارتخت بشكل تام وارتخت على جنب وطلبنا منهم بسرعة أن يتم نقلها عبر الإسعاف إلى مستشفى الشفاء بغزة لمحاولة انقاذها مما يحدث.

وكانت المفاجأة في الإسعاف الذي ووفقاً لحديث ميرفت لم يكن مجهزاً لاستقبال الحالة فما أن تم نقل نازك داخله حتى غابت عن الوعي فبحثت أنا عن جهاز الأكسجين الذي من المفترض ان الإسعاف متوفر فيه هذا الجهاز لكن للأسف لم يكن هناك جهاز أكسجين ولم يكن هناك من ممرض يحمل نازك سوى زوجها فما كان مني إلا أن حاولت أن اعطي نازك تنفساً صناعي عن طريق الفم ولكن بلا جدوى.

"ماتت أختي في إسعاف الخدمة العامة ووصلت مستشفى الشفاء بغزة جثة هامدة بعدما توقف القلب ربع ساعة وحاولوا إنقاذها هناك ولكن للأسف فقد فارقت الحياة لتبقى شاهداً على الإهمال الطبي الذي تعتنيه مستشفيات القطاع"، تختم بهذه الجملة ميرفت حديثها.

يذكر أن اهل زوج نازك كانوا على تواصل مع الدكتورة مطالبينها بإجراء العملية القيصرية لنازك مقابل أي ثمن تريد لتخرج نازك بالسلامة لكن  رفضت وهنا تتساءل العائلة: "لماذا هذا الإصرار والتعنت تجاه العملية القيصرية التي لو أجريت لما كلفتنا حياة نازك"؟

زوج نازك: نحمل المستشفى والدكتورة المسؤولية

أما محمد اليازجي (34 عاماً) زوج نازك والذي تعتلي ملامحه الصدمة والحزن جراء ما حدث فلم يتحدث بالكثير بل اكتفي بالقول: "كبار العائلة لديهم موقفنا كعائلة من الحادث وكل ما نريده هو فتح تحقيق نزيه فيما حدث فهي جريمة قتل ونريد أن يأخذ القانون مجراه حيال هذه القضية ويتساءل: "أين القانون في غزة فلو كان هناك قانون لما حدث ما حدث".

ويضيف: "نحن نحمل المستشفى المسؤولية عن حياة زوجتي كمت ونحمل الدكتورة  المسؤولية كونها لم ترضخ لطلب زوجتي بالولادة القيصرية رغم ما عرضنا عليها من مبالغ كما أن المستشفى يتحمل المسؤولية كون الإسعاف لم يكن مجهز بشكل سليم فلا أكسجين ولا ممرضين لنقل الحالة سواي".

موقف العائلة

أما المتحدث باسم العائلة الدكتور نهاد اليازجي (55 عاماً) وهو أستاذ جامعي في جامعة الأقصى بغزة فيقول: "مصابنا جلل ونحن كعائلة اليازجي نحمل المسؤولية في موت ابنتنا للإهمال الطبي الذي حصل ونحن الآن بصدد صياغة بيان صادر عن العائلة لتحميل الطرف المسؤول المسؤولية للبحث عن السبب الرئيسي فهذا الإهمال قد يصيب حالات غيرها من النساء".

"نطالب الجهات المسؤولة بتشكيل لجان تحقيق للوصول على الحقيقة ومعاقبة المقصرين في هذا الجانب الإنساني فما علمناه أنه ليس الحدث الأول الموجود في المستشفى بل حدث مع عدة حالات قبل ذلك، هناك تقصير واضح من خلال تسلسل الأحداث التي حصلت فنازك ذهبت بكامل صحتها للولادة بشكل طبيعي لكن ان يحدث لها ما حدث فهذه جريمة بحق الطب وبحق البشرية"، وفقاً لحديثه.

ويختم: "كل من أهمل يجب أن يأخذ عقابه ونحن تحت القانون ولا نأخذ القانون بأيدينا ولكن يجب أن يأخذ القانون مجراه وقد يؤدي هذا الإهمال بحياة الآخرين ونتمنى أن يكون هناك قانون رغم أن حال البلد لا يخفى على أحد".

ويضيف: "في حال لم يأخذ القانون مجراه وقتها لكا حادث حديث، فهناك عادات وتقاليد عشائرية ولنا الحق في اتخاذ ما نراه مناسب من إجراءات وقتها فنحن ننتظر نتائج لجان التحقيق".   

هذا وأعلن أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أن وزارته، ستشكل لجنة مختصة؛ للتحقيق في ملابسات وفاة السيدة نازك اليازجي، خلال عملية الولادة في إحدى المستشفيات الأهلية.

وكان قد أعلن عن وفاة السيدة اليازجي، أمس الثلاثاء، خلال عملية ولادة أجريت لها في إحدى المستشفيات الأهلية بمدينة غزة.

 فلسطين على موعد مع منخفض جوي بارد !! ‏‎

فلسطين على موعد مع منخفض جوي بارد !! ‏‎

تستمر الأجواء غير المستقرة، بالتأثير على فلسطين اليوم السبت وغداً الأحد، وذلك على إثر وجود منخفض جوي على السطح، مقترن بامتداد منخفض بارد على الطبقات العليا، ما يعمل عل (التفاصيل)