الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

كل ما تريد معرفته حول التأتأة

الخميس 18 أكتوبر 2018 الساعة 01:35 بتوقيت القدس المحتلة

كل ما تريد معرفته حول التأتأة كل ما تريد معرفته حول التأتأة

قد يعاني البعض من التأتأةاو ما يعرف باضطراب الطلاقة الكلامية،اليك اهم الاسباب وطرق العلاج المخنلفة لهذه الظاهره.

كل ما تريد معرفته حول التأتأة
أن طلاقة اللغة تحدث بشكل طبيعي لدى الأفراد الذين لا يعانون من أي اضطرابات، ولكن عند حدوث مشكلة ما في إنتاج الكلام بوضوح وطلاقة، فأن الأمر يترتب عليه العديد من المضاعفات والاثار سلبية.

ولأن هذا الاضطراب يحتاج إلى سرعة التشخيص والعلاج، لذلك نقدم لك كل ما تريد معرفته حول التأتأة من أعراض وتشخيص وطرق علاج.

ما هي التأتأة؟
التأتأة أو ما تعرف ب (اضطراب الطلاقة الكلامية)، عبارة عن اضطراب يصيب تدفق الكلام مع علم الفرد التام بما سيقوله ولكنه لا يكون قادرا على قوله بسبب التكرار اللاإرادي أو الإطالة أو التوقف أثناء الحديث.

وغالبا ما يصاحب التأتأة سلوكيات مزعجة مثل التوتر كالرمش السريع وارتعاش الشفتين، عند محاولة أخرج الكلام.

انواع التأتأة
هناك نوعان للتأتأة هما:

التأتأة التطورية: تظهر عند الأطفال أثناء تعلمهم الكلام والمهارات اللغوية، ويعد هذا النوع الأكثر تفشيا ويظهر حينما تكون القدرات اللغوية وكلام الطفل غير متوافقة مع متطلباته الفعلية.
 التأتأة العصبية: تحدث بالعادة بعد سكتة دماغية أو ضربة في الرأس أو أي نوع اخر من إصابات الرأس، وبالنسبة للتأتأة الدماغية فإنه يصعب على الدماغ التنسيق بين مناطق الدماغ التي تتعلق بالتحدث مما يؤدي إلى صعوبة في التحدث.
الأسباب
الإصابة باضطراب طلاقة الكلام تعود إلى 3 أسباب، منها:

صحيفة تكشف عن تقدم في صفقة تبادل للأسرى.. والاحتلال وافق على شرط حماس

صحيفة تكشف عن تقدم في صفقة تبادل للأسرى.. والاحتلال وافق على شرط حماس

كشفت مصادر دبلوماسية مصرية رفيعة المستوى عن تقدم "ملحوظ ومفاجئ" طرأ على المفاوضات غير المباشرة التي تجري في ملف صفقة تبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية (التفاصيل)