الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

"الإيدز" ليس المرض الجنسي الأخطر.. فما هو؟

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 الساعة 11:13 بتوقيت القدس المحتلة

"الإيدز" ليس المرض الجنسي الأخطر.. فما هو؟

عرفت متلازمة "نقص المناعة المكتسب" أو ما يعرف باسم "الإيدز"، على أنه أخطر الأمراض الجنسية، التي تهدد حياة الإنسان دون أن يتم التوصل لعلاج للمرض.

ولكن الخبراء يضعون اليوم مرض "السيلان الجنسي" على رأس الأمراض الجنسية الأخطر، وذلك لأنه قادر على مقاومة تأثير المضادات الحيوية العادية، بعدما تم اكتشاف النوع الجديد من سلالة البكتريا التي تسبب مرض "السيلان"، فما هو بالتحديد "مرض السيلان الجنسي"؟

السيلان الجنسي من أكثر الأمراض الجنسية انتشاراً، وتنتقل جرثومة السيلان عن طريق الاتصال الجنسي مع المصاب، وتستقر هذه الجرثومة بمجاري البول أو في المنطقة الحميمة أو في عنق الرحم، وقد تنتقل عدوى السيلان بملامسة المصاب أو الاحتكاك بالمنطقة المصابة.

ومن أعراض مرض "السيلان الجنسي"، حرقة بمجرى البول وقد يصاحبه وخزاً بالمجرى، وبعد 24  ساعة أو أكثر يلاحظ المريض خروج صديد من مجرى البول، وقد يكون كثيفاً أو لزجاً حسب نوع الجرثومة المسببة للمرض.

وتشمل الأعراض أيضا، ارتفاع درجة حرارة المصاب أحياناً مع الشعور بصداع وزيادة في سرعة النبض، وبعد أسبوعين من الإصابة تزداد الحرقة والألم عند التبول والتقطع بالبول، حيث تستقر جرثومة السيلان بالمجاري البولية التناسلية عادة، وبالتالي فإنه في معظم الحالات تنحصر بها الأعراض بتلك المنطقة.

ويعد مرض "السيلان الجنسي" من أخطر الأمراض الجنسية بسبب المخاوف من أن تتحول هذه البكتريا إلى وباء قاتل مماثل لمرض الإيدز، رغم أنه لم يسجل حتى الآن أي حالة وفاة ناجمة عن الإصابة بالسيلان نتيجة لهذه السلالة.

آخر تحديث للمنخفض الجوي الذي يضرب الأراضي الفلسطينية

آخر تحديث للمنخفض الجوي الذي يضرب الأراضي الفلسطينية

  أكد الراصد الجوي ليث العلامي، أن الأراضي الفلسطينية ستتأثر بعد منتصف هذه الليلة، بامتداد لمنخفض جوي حيث تسقط الأمطار في الشمال قد تكون رعدية وغزير (التفاصيل)