الجديد الفلسطيني الحقيقة وأكثر

سعد يدعو الى تفعيل الاتفاقيات الدولية لحماية حقوق العمال

الأحد 20 مايو 2018 الساعة 12:01 بتوقيت القدس المحتلة

سعد يدعو الى تفعيل الاتفاقيات الدولية لحماية حقوق العمال سعد يدعو الى تفعيل الاتفاقيات الدولية لحماية حقوق العمال

حذر الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد، من بقاء الظروف الخطرة المحيطة بحركة ذهاب واياب العمال الفلسطينيين لأماكن عملهم في الداخل المحتل.

وناشد سعد الحكومة الفلسطينية ومنظمة العمل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية، العمل على تفعيل الاتفاقيات الدولية التي تحمي حقوق العمال، والتعامل مع العمال داخل الاراضي المحتلة، حسب ما يمليه القانون الإسرائيلي، وعدم إخضاعهم لشتى أنواع الاستغلال، والتعامل مع العمال الذين لا يحملون التصاريح كعمالة مهاجرة تبحث عن مصدر مشروع للرزق في ضوء الظروف الاقتصادية والاجتماعية، التي تدفعهم للبحث عن أي فرصة عمل رغم كل المخاطر.

جاء ذلك في سياق إحياء الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين الذكرى الـ 28 لاسشهاد 7 عمال من سكان قطاع غزة، بعد أن تعرضوا بتاريخ 20 أيار 1990، لإطلاق نار مباشر من قبل المستوطن "عامي بوبر" مع تمام الساعة السادسة والربع صباحاً، عند موقف العمال العرب في مستعمرة "ريشون لتسيون" وكان "بوبر" جندياً على رأس خدمته في جيش الاحتلال.

وتم ذلك بعد أن اقترب من العمال وكان عددهم 20 عاملاً، طالبا منهم إبراز بطاقات هوياتهم الشخصية، وطلب منهم الوقوف صفاً واحداً ثم بدأ بإطلاق النار عليهم دون تمييز، ما أدى إلى اسشهاد سبعة منهم وهم:

عبد الرحيم محمد سالم بريكة (23 عاما) من خان يونس، وزياد موسى محمد سويد (22 عاما) من رفح، وزايد زيدان عبد الحميد العمور (23 عاما) من خان يونس، وسليمان عبد الرازق أبو عنزة (22 عاما) من خان يونس، وعمر حمدان أحمد دهليز (27 عاما) من رفح، وزكي محمد محمدان قديح (35 عاما) من خان يونس، ويوسف منصور إبراهيم أبو دقة من خان يونس.

وهي المجزرة التي عرفت فيما بعد بمجزرة "عيون قارة" أو مجزرة "الأحد الأسود"، بعد ذلك اندلعت مواجهات دامية في مدن قطاع غزة والضفة الغربية سقط فيها 6 شهداء وعشرات الجرحى، ليصبح عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في ذلك اليوم 19 شهيداً.

ويرى الاتحاد العام ان المخاطر المحيطة بوصول العمال والعاملات لأماكن عملهم ما زالت قائمة، وتحمل التهديد نفسه على حياتهم ومصيرهم، في ضوء غض الطرف الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية تجاه ممارسات الجنود والمستوطنيين، وفي ضوء التعديلات الخطيرة على قواعد إطلاق النار التي منحت للجنود والمستوطنيين في عام 2016، ومنحتهم حرية إطلاق النار على أي هدف فلسطيني قد يشكل خطراُ عليهم، الأمر الذي تسبب بقتل العديد من العمال خلال محاولاتهم دخول إسرائيل بحثاً عن عمل.

شهيد برصاص الاحتلال قرب مفترق سلفيت شمال الضفة بحجة تنفيذ عملية طعن

شهيد برصاص الاحتلال قرب مفترق سلفيت شمال الضفة بحجة تنفيذ عملية طعن

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، النار على شاب فلسطيني، بدعوى محاولته طعن مستوطن، قرب مستوطنة "بركان" في سلفيت شمال الضفة الغربية. وأف (التفاصيل)