حمد : قضية الاسرى جزء من الثوابت الفلسطينية لا يمكن تجاوزها

ص 09:20 02 فبراير 2019

حمد : قضية الاسرى جزء من الثوابت الفلسطينية لا يمكن تجاوزها

رام الله - الجديد الفلسطيني

أدانت امال حمد مسؤولة الاتحاد العام للمراة الفلسطينية في المحافظات الجنوبية  بأشد العبارات الاعتداءات الوحشية وعمليات القمع والتنكيل البشعة والممنهجة التي ترتكبها قوات الاحتلال في سجون "عوفر" ونفحة" و"جلبوع" وأقسامها المختلفة مشددة على ان هذه الاقتحامات التي يهدف الاحتلال من ورائها إلى "تنغيص" حياة الأسرى وإشعارهم بأنهم "رهائن"، وعزلهم عن الوجود ومسح الذاكرة لديهم ستبوء بالفشل أمام عزيمة الرجال .

جاء ذلك خلال  الوقفة التضامنية التي نظمها الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية مع الاسرى الابطال القابعين في سجون الاحتلال امام مقر الصليب الاحمر في مدينة غزة

ووجهت حمد، بتحياتها للأسيرات والأسرى الأبطال الذين يواجهون قمع إدارات السجون الإسرائيلية بصدورهم العارية بكل عزة وفخار مضحيين بسنين عمرهم وحريتم من اجل الوطن والقضية، مقدمين الشهيد تلو الشهيد، رافضين  الركوع رغم قسوة الجلاد وبطش سجانيه.

 واكدت حمد ان اسرائيل تستغل الصمت الدولي وغياب الحماية الدولية للأسرى ، في محاولة لصرف النظر عن قضيتهم المركزية مشيرة الى إن قضية الأسرى هي قضية مركزية وحية بالنسبة للشعب الفلسطيني وقيادته ، وجزء من الثوابت الفلسطينية التي لا يمكن تجنبها وتجاوزها باعتبارها قضية وطنية وأولوية.

ودعت حمد الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الأسرى، محملة اياهم المسؤولية عن أي أذى يلحق بأي أسير من أسرانا البواسل

وطالبت حمد بضرورة وضع العالم أمام الصورة الحقيقية الحادثة في زنازين الموت والعزل ، والضغط على السلطات الإسرائيلية من أجل إطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال التي تجسدت فيها العنصرية .

وفي ختام الوقفة دعت حمد الاسرى الى الصبر والثبات و مشددة  على ان النضال  الفلسطيني سيبقى مستمرا الى ان يستنشق فيه  الاسرى عبير الحرية والعلم الفلسطيني يرفرف فوق القدس محتفلين بإنهاء الاحتلال وإطلاق سراح كافة الأسرى وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف