thumb (14)

ص 08:03 10 نوفمبر 2016

الحشد الشعبي يقترب من قاعدة جوية استراتيجية

قال مسؤولون في ميليشيات الحشد الشعبي في العراق، الذي يتقدم باتجاه بلدة تلعفر التي تسيطر عليها تنظيم الدولة، إنهم يخططون لاستعادة قاعدة جوية قريبة من التنظيم، وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها مثل هذه الجماعات قاعدة من هذا النوع. وتنتشر ميليشيات الحشد في المنطقة الجرداء غربي مدينة الموصل، في إطار حملة عسكرية أوسع انطلقت في 17 أكتوبر، لاستعادة أكبر مدينة يسيطر عليها التنظيم سواء في العراق أو سوريا. وتقع بلدة تلعفر وقاعدتها العسكرية على الطريق السريع غربي الموصل، وستتيح السيطرة عليهما قطع خطوط الإمداد لتنظيم الدولة بين الموصل والأراضي الخاضعة لها في سوريا. وقال كريم عليوي القيادي في "منظمة بدر" أقوى فصائل ميليشيات الحشد الشعبي: "الآن نبعد تقريبا 25 كم عن قاعدة تلعفر الجوية."، وأضاف لرويترز: "قاعدة تلعفر تمثل لنا أهمية استراتيجية". ومضى يقول: "ستكون (القاعدة الجوية) مقرا عاما لقوات الحشد بكل فصائله، وستكون نقطة انطلاق لهذه القوات لحماية الحدود السورية العراقية." وأشار عليوي إلى أن قاعدة تلعفر الجوية ستكون الأولى التي تسيطر عليها ميليشيات الحشد الشعبي، الذي سينقل قتاله إلى الجهة الأخرى من الجبهة ما إن تتحرر الموصل. من جهته، ألمح جعفر الحسيني، المتحدث الرسمي باسم "كتائب حزب الله"، وهي مجموعة ثانية منضوية تحت راية ميليشيات الحشد الشعبي، إلى أن القاعدة قد تسلم إلى قوات الأمن العراقية.