لماذا تُفضل الفتاة شريكًا يُحبها أكثر مما تحبه؟

ص 07:35 17 مارس 2019

لماذا تُفضل الفتاة شريكًا يُحبها أكثر مما تحبه؟

اعتبرت الأخصائية النفسية والتربوية الدكتورة سوزان السباتين أن ارتباط المرأة بشخص يحبها يحمل العديد من الميزات، من حيث احترامها وتقديرها والتغاضي عن زلاتها، وتقديم كل التقدير والطاعة.

ووفق السباتين، إذا أحبّها أكثر، وبادر بإظهار مشاعره نحوها من خلال تصرفاته، ستكون الأولى في أبسط أموره وأصعبها، يفكر بها أولاً، ويفضّلها على نفسه في جميع مواقف حياته.

بالمقابل، لم تغفل السباتين التركيز على أهمية ارتباط المرأة والرجل اللذيْن يحبان بعضهما بذات المقدار، ولكن إذا سنحت لها الفرصة في الزواج ممن يسعى لكسب رضاها وتقديرها، فلتمنحه إياها، خصوصاً إذا توفر القبول والراحة النفسية من البداية، وتمكنت من التعرف على شخصيته وطباعه عن قُرب، وتجنّبت إقناع نفسها به إن لم تقتنع به بشكلٍ كافٍ.

وأشارت السباتين الى أنّ لو تزوجت الفتاة ممن شغفها حبه، قد تضطر لتقديم تنازلات عديدة لإرضائه، ومغفرة أخطائه وإن تمادى بها. 

وباعتقادها، والأمر لا يقبل التعميم، فيما لو تملّك الرجل قلب المرأة قد يصبح متكبّراً ومبالِغاً في عناده وغضبه لأتفه الأسباب؛ فالحصول على الشيء بسهولة، يعني تركه بسهولة، وصعوبة الحصول عليه يعني تقديره واحترامه والمحافظة عليه، وهذا ما ينطبق تماماً على مقدار حب الرجل للمرأة.

وختمت السباتين: "في الزواج تحديداً، يفضّل أن يكون الحب بين الطرفين بالمقدار ذاته، بغرض تحقيق الاستقرار والتوازن في العلاقة الزوجية، لا أن تكون لصالح طرف على حساب الطرف الآخر".