59719103_2393020454096198_2665053131590598656_n.jpg

ص 11:43 12 مايو 2019

فيديو:"لعبهم خلي إمهم تطبخ براحتها"..شاب يطلق مبادرة تثير البهجة في بيت حانون

خاص - الجديد الفلسطيني - أحمد الشنباري

اتخذ الشاب حسين زويدي من بيت حانون شمال القطاع مبادرته الاولى للتخفيف من الآثار النفسية لأطفال المناطق الحدودية ، فعلى مقربة من الحدود شرق بين حانون، يجتمع اطفال حي الأمل بصحبة الشاب العشريني، استكمالا لأنشطته الترفيهية التي بدأها العام الماضي مطلقاً عليها " لعبهم خلي امهم تطبخ براحتها".

وبعد يومين من التصعيد الاسرائيلي وما خلفه من آثار نفسية على اهالي القطاع الذي انتهى مع ساعات سحور اليوم الاول، حارماً الاطفال من بهجة دخولهم شهر رمضان، "الجديد الفلسطيني" التقى الشاب حسين قائلا" تأتي هذه المبادرة استكمالاً للعام الماضي، وهى عبارة عن مجموعة من أنشطة الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال، أحاول من خلالها تخفيف الضغط النفسي الذي تعرض له الاطفال على مدار الأيام السابقة ومعاناتهم وخوفهم من التصعيد الذي حصل قبل أيام".

ولم يبخل الشاب زويدي في عمله التطوعي، الذي اكتسبه من خلال عمله منشطاً للأطفال في مؤسسات المجتمع المحلي، مضيفاً " من خلال عملي في مجال الدعم النفسي للأطفال، حاولت جاهدا أن استغل معرفتي في تقديم هذا الدعم لأطفال المناطق الحدودية مستخدما ما يتوفر من أدوات تستخدم في مجال الترفيه".

ويواصل الشاب زويدي مبادرته طيلة أيام شهر رمضان لاسيما قبيل ساعات  الإفطار، وفي الوقت الذي تكون فيه الأمهات منشغلات في إعداد موائد الافطار، محاولاً ان يترك مساحة لربات البيوت في الإعداد دون خوف أو انشغال على أطفالهن، وهو ما يراه أهالي الحي خطوة فريدة.


المزيد في  الفيديو التالي :