501.jpg

م 02:41 13 مايو 2019

ملادينوف: المواجهة القادمة وشيكة وقاسية.. من حاولوا تقويض جهود الهدوء يتحملون المسؤولية كاملة

غزة-الجديد الفلسطيني

قال نيكولاي ملادينوف، منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، اليوم الاثنين: "الأمم المتحدة كانت تعمل خلال الأشهر الماضية على تخفيف المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون وإحداث اختراق في الحصار.

وأضاف ملادينوف خلال زيارته لمجمع ناصر الطبي في خانيونس" أتمنى أن تقوم كل الأطراف بأداء الأدوار المنوطة بها من أجل ألا تنهار اتفاقيات التهدئة في الأيام القادمة، نتمنى أن نحافظ على الهدوء على الأقل لثلاثة أسابيع لنستطيع تنفيذ المشاريع".

وأردف: نحتاج مساعدة الجميع، السلطة والمصريين والإسرائيليين من أجل غزة، ولتحسين حياة الفلسطينيين؛ ليكون لديهم أمل بمستقبل أفضل، مشدداً على أهمية الدور القطري؛ لتثبيت الهدوء وتحسن الأوضاع خاصة بمجال الطاقة.

وتمنى ملادينوف، أن يكون الجميع قد فهم أن أي مواجهة قادمة يمكن أن تكون وشيكة وممكن أن تكون قاسية، مؤكداً أنه لا يوجد أي طرف يريد إحضار الحرب؛ لأن الحرب ستجلب الدمار على الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأشار أن هدف الأمم المتحدة رفع الحصار عن غزة واستعادة الوحدة، وإقامة حكومة وطنية ديمقراطية توحد الضفة وغزة، من أجل استمرار السلام والهدوء، وسنواصل العمل مع كافة الجهات لتحقيق كافة المشاريع وإقامتها، سنركز على فرص العمل المؤقتة بالتعاون مع البنك الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأكمل: نهاية الأسبوع الماضي، كان أقرب ما يكون لاندلاع حرب رابعة.. أريد أن أرسل رسالة لجميع من كان يحاول تقويض جهود الهدوء، إذا ما تم تعطيل هذا الهدوء، فأنتم تتحملون المسؤولية الكاملة.

وقد وصل ملادينوف صباح اليوم إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون/ إيرز، لتفقد بعض المواقع المتعلقة بمشاريع الأمم المتحدة في القطاع، والإطلاع على مشروع الطاقة الشمسية المنفذ من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث سيلقي خلال زيارته، كلمة لوسائل الإعلام.

ووصل أيضاً السفير القطري، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، محمد العمادي، إلى قطاع غزة، فجر اليوم الاثنين، عبر معبر بيت حانون/ إيرز.

وقال المكتب الإعلامي للمعابر، إن العمادي وصل برفقة نائبة خالد الحردان، وعبد الله الطوالبة من اللجنة القطرية لقطاع غزة.