9998964875.jpg

م 03:40 13 مايو 2019

الحمد الله: تخفيف عقوبة مرتكبي جريمة عائلة "دوابشة" تحريض مباشر لقتل الفلسطينيين

رام الله-الجديد الفلسطيني

أكد رئيس الوزراء السابق، د.رامي الحمد الله، أن إبرام صفقة قضائية إسرائيلية؛ لتخفيف العقوبة عن مستوطن ضالع في ارتكاب الجريمة الإرهابية البشعة، التي أودت بحياة ثلاثة من عائلة دوابشة حرقاً في قرية دوما عام 2015، وتركت الطفل أحمد يتيماً بلا أم أو أب، وأفقدته أخاه الوحيد علي، إنما هو تحريض مباشر على ارتكاب المزيد من الجرائم ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال الحمد الله: إن ذلك، يثبت من جديد، أن القضاء لدى الاحتلال ما هو إلا جزء من سياسة عنصرية، تحمي وتكافئ المجرمين القتلة من المستوطنين والجنود، وتبرئهم من دماء الفلسطينيين، فيما تحشد إسرائيل كل قوتها وعدتها لقهر أبناء شعبنا الذين يدافعون عن أرضهم وحريتهم بما فيهم الأطفال والقاصرون، وتزج بهم في سجونها ومعتقلاتها، وتحكم عليهم بالمؤبدات.

وأوضح أن المطلوب دولياً، هو إسقاط سياسة الكيل بمكيالين ولجم العدوان والعنف الإسرائيلي، والتدخل لضمان تقديم قتلة عائلة الدوابشة، وعائشة الرابي إلى العدالة.