ص 11:22 15 مايو 2019

نصائح للحفاظ على صحة المراهق خلال رمضان

مرحلة المراهقة تكون متعِبة نفسياً وجسدياً، حيث يمر المراهق بتغيّرات كبيرة في النمو والهرمونات، الأمر الذي يتطلّب تغذية جيدة، وقد يتأثر  المراهق أثناء صيامه  في شهر رمضان، لذا عليك اتباع النصائح التالية معه..


1- التدريب المبكر
العبادات عموماً، والصيام خصوصاً، تحتاج إلى تدريب منذ الطفولة، ويتمكن الطفل من أدائها تدريجياً، لذا عليكِ البدء بخطوة التدريب في وقت مبكر، حتى يتمكّن طفلك في الصيام بصورة أسهل عندما يصل إلى مرحلة المراهقة.


2- الإفطار الصحيح
يجب ألا يتناول ابنك الإفطار مرة واحدة، وإنما يفطر على ثمرة فاكهة طازجة أو مجفّفة مع كوب من الماء، ثم ينتظر قليلاً، ومن ثم يبدأ بتناول طعام الإفطار، ويُفضَّل أن يبدأ بالشوربة.


3- التغذية السليمة
ابنك المراهق في مرحلة نمو، يحتاج جسده إلى تعويض كل الفيتامينات والعناصر الغذائية المحروم منها طول ساعات الصيام، لذا احرصي على أن تكون وجبة الإفطار متوازنة وغنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات اللازمة للنمو وبناء الجسد في هذه المرحلة الصعبة.


4- الماء
على مدار ساعات الإفطار، عليكِ تذكير المراهق بشرب الماء، فالماء عنصر أساسي في نمو المراهق، وتنظيم وظائف جسده، والحفاظ على صحة بشرته.


5- السحور
احرصي على أن يحصل ابنك المراهق على وجبة سحور متوازنة وصحية، ولا تسمحي له بالنوم دون الحصول عليها، فهي تساعد على إمداد جسده بالمغذّيات طول ساعات الصيام.


تجنّبي التالي..
1- لا تقدّمي للمراهق العصائر الصناعية التي تحتوي على مستويات عالية من السكر، واستبدليها بعصائر الفواكه الطبيعية، التي تساعد في تغذيته وإمداده بالطاقة.

2- تجنّبي تقديم الأطعمة المقليّة وغير الصحية، وأبعدي ابنك عن الكافيين، حتى إن كان في فترة امتحانات.

3- قدّمي النصائح للمراهق عن أهمية الحفاظ على طاقته أثناء الصيام، وعدم ممارسة تمارين رياضية مرهقة، التي يمكن تأجيلها إلى فترة ما بعد الإفطار.