cleaning-with-mom-4.jpg

ص 11:54 18 مايو 2019

تحتاجين إلى مساعدة في رمضان.. هذه الحيل تدفع طفلك إلى مساعدتك

في شهر رمضان تزداد المهام اليومية بصورة تبدو جنونية، ما بين أعمال المطبخ التي لا تنتهي، وبين تنظيف وترتيب المنزل، سواء التنظيف الدوري، أو استعداداً لاستقبال ضيوف، أو بعد انتهاء وليمة رمضانية عامرة بالأحباب.

في النهاية تُصابين بالإرهاق الشديد نتيجة تحمّلك كل هذه الأعباء وحدك، وإذا لم تكوني قادرة على تحمّل تكاليف مدبّرة منزل، فلا خيار أمامك سوى مساعدة أفراد أسرتك.

بالطبع لن يتأخر زوجك عن مساعدتك، ولكن ماذا عن طفلك؟ الأطفال لا يستجيبون بسهولة لمثل هذا الطلب، وقد لا يُجدي مع طفلك التشجيع العادي على المشاركة، لذا أنتِ بحاجة إلى بعض الحيل التي تدفعه إلى المشاركة في الأعمال المنزلية..


1- حافز كبير
المكافآت الصغيرة لا تجدي نفعاً مع المهام الكبيرة كالمساعدة في الأعمال المنزلية، لذا أنتِ بحاجة إلى حافز كبير، كمشاهدة التلفزيون، أو ألعاب الفيديو، ربما الخروج مع الأصدقاء إذا كان أكبر سناً، أو الخروج في نزهة، أو شراء لعبة جديدة.

قد لا يستجيب طفلك من المحاولة الأولى، لا تستسلمي وتبدئي باستخدام أسلوب التهديد، وإنما عليكِ المحاولة مراراً وتكراراً، وتأكدي أن الحافز الكبير سيصيب الهدف ويحفّز الطفل على مساعدتك.


2- تنظيف مكانه له مقابل
هذه الحيلة لها مفعول السحر، أخبري طفلك أن لوقتك ثمناً، وما دمتِ تؤدين المهمة المتعلقة به، كجمع ملابسه، ترتيب غرفته، أو تنظيم مكتبه، وخلافه.. عليه أن يدفع لكِ مقابل أداء مهامه في تنظيف مكانه.

قد لا يصدّق طفلك أنكِ ستحصلين على مدخراته مقابل تنظيف غرفته، ولكن بعد تطبيق هذا القرار مرة واحدة، سيركض طفلك إلى تنظيف مكانه خوفاً على مدخراته.


3- قسّمي المهام
الأطفال يشعرون بالملل بسرعة، لا تطلبي من طفلك تنفيذ عدة أعمال مرة واحدة، وإنما قسّمي الأعمال إلى مهام صغيرة، واطلبي منه في كل مرة إنجاز مهمة صغيرة واحدة، بعد إنهائها يمكنك طلب المهمة التالية، وهكذا.