rJjvK.png

ص 10:29 19 مايو 2019

مسؤول أردني سابق: موقف تركيا من فلسطين ينطلق من المبدأ وليس تكتيكاً مصلحياً

قال رئيس وزراء الحكومة الأردنية السابق طاهر المصري، اليوم الأحد، أن موقف الملك الأردني عبد الله الثاني، يؤكد على رفضه التام لبعض النصوص الموجودة ضمن صفقة القرن ، وثباته على هذه الموقف رغم الصعوبات، جازماً بأن صفقة القرن ليست قدرا وما هي إلا مجرد مقترح.

وأشار المصري، أن الأردن يتأثر مباشرة بأي قرار يمس فلسطين، لذا فقد اتخذت الحكومة الأردنية مواقف واضحة بشأن الوضع الفلسطيني، لافتاَ إلى وجود تنسيق بين السلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة الأردنية في العديد من المجالات خاصة في ما يخص صفقة القرن.


 
وتابع بأن "صفقة القرن ستعطي إسرائيل الحكم والسيادة على أجزاء واسعة في فلسطين، وستعتمد على قانون يهودية الدولة الذي يعتبر الحجر الأساسي في صفقة القرن والذي ينص على أن فلسطين أرض يهودية وأن سكانها الأصليين من اليهود، وبالتالي فإن السعي الإسرائيلي هو من أجل إلى الوصول إلى دولة عنصرية بامتياز".

وأوضح أن "نقاط القوة تطورت بأيدي الفلسطينيين نظراً لعدم تقبلهم أي حلول انهزامية كفرض صفقة القرن عليهم، فهم شعب متشبث بأرضه".


 
وعبر رئيس الوزراء الأردني السابق، عن أسفه من موقف الدول العربية بشأن القضية الفلسطينية، مشيراً الى أن القمة العربية التي عقدت في تونس لم تقدم شيئا للقضية، وبالرغم من أن شعوب هذه الدول وقفت مواقف إيجابية إلى جانب القضية الفلسطينية إلا أن الحكومات لم تحترم رغبات شعوبها.

وأشاد المصري في مؤتمر صحفي عقده اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي في إسطنبول بالموقف التركي تجاه القضية الفلسطينية، واصفا إياه بـ"القوي والملتزم"، معتبرا أن موقف تركيا ينطلق من المبدأ وليس تكتيكيا مصلحيا. وفقاً لما أورده موقع "عربي21"

وأكد وقوف الأردن مع المؤسسات الفلسطينية التي تعمل لصالح الفلسطينيين في الخارج، مشددا على رفض بلاده للسياسة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية.