kylie-1-39.jpg

ص 10:41 19 مايو 2019

الخبراء والمتابعون ينتقدون كايلي جينر "قبل الأوان"!

لا يكاد يمر أسبوع دون خبر أو جدل أو غضب، أو كلها مجتمعة، مرتبط باسم واحدة من نساء عائلة كاردشيان جينر، ونجمة أحدث "تريند" على السوشيال ميديا هي مليارديرة العائلة الشابة، كايلي جينر.

فنجمة عالم المكياج، رائدة الأعمال الشابة التي بنت امبراطورية تجاوزت حاجز المليار دولار وأصبحت أصغر مليارديرة في العالم، أعلنت منذ فترة أنها تنوي إطلاق أول خط لمستحضرات العناية بالبشرة، المتوقع أن يظهر في الأسواق نهاية هذا الشهر.

اللافت في الأمر أن أحد منتجات هذا الخط، هو مستحضر سنفرة وتقشير بشرة باللوز، يتعرّض للانتقاد الحاد قبل الأوان؛ أي قبل أن يصدر في الأسواق.
المنتج الذي أعلنت عنه كايلي من خلال حسابيها على انستغرام وتويتر، واصفة إياه بأنه سرّها الخاص لبشرة نضرة ومتجددة، وأنه يمكن استخدامه يومياً، يلقى انتقادات حادة من المهتمّين بشؤون البشرة والعناية بها من المتابعين والخبراء على حد سواء.

الانتقادات موجّهة للمستحضر على أساس أن استخدام مقشّر بشرة من اللوز يومياً، قد يؤدي إلى تشققات مجهرية في بشرة الوجه، ما يؤدي إلى تسريع عملية ظهور علامات تقدّم سن البشرة قبل أوانها.

وحذّر الكثير من المتابعين والخبراء من مستحضر اللوز لتقشير البشرة، باعتبار أن أي مستحضرات متضمّنة اللوز تكون معدّة من قشرته، وهذا يعني أنها ذات خشونة مرتفعة، تسبب الأذى للبشرة ولا تفيدها إطلاقاً. بالإضافة إلى التحذير من استخدام أي مقشر يومياً؛ إذ ينصح خبراء التجميل باستخدام المقشر مرة واحدة أسبوعياً على الأكثر لكي لا يضر البشرة.

ويبدو أن المستحضر تلقى ضربة قاضية حتى قبل صدوره في الأسواق؛ فهل تؤثر تلك الضربة، وذلك "التريند" المنتقد لكايلي ومستحضراتها، على إمبراطوريتها في عالم الجمال والمكياج؟ سنرى!