920178102656451747931.jpg

ص 11:42 11 يونيو 2019

"غيرة نساء" سبب مشاكل ايليت شاكيد وسارة نتنياهو

الجديد الفلسطيني-وكالات

كشف وسائل إعلام إسرائيلية، أسباب الأزمة الحاصلة ما بين أيليت شاكيد، وزيرة القضاء الإسرائيلي السابقة، وسارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء.

وترفض سارة ضم شاكيد ضمن قائمة حزب (الليكود) في الانتخابات المقبلة، وهو الخلاف الدائر والحاد بينهما منذ أسابيع.

أما عن أسباب الخلافات والنزاعات بين شاكيد وسارة، فقد بدأت منذ العام 2006 عندما كانت تشغل شاكيد منصب مديرة مكتب نتنياهو، عندما كان يترأس المعارضة آنذاك، حيث بدأت الغيرة تأكل زوجة نتنياهو سارة من شاكيد، التي كانت لا تطيقها أيضاً، حيث كانت الأخيرة لا تعيرها أي اهتمام، ولا تحترمها كما يفعل باقي الموظفين في مكتب نتنياهو.

ووفق ما نقل موقع (عكا)، فقد عملت سارة ضد شاكيد إلى أن تسببت بإقالتها من حزب الليكود عام 2008، حيث اكتشفت سارة بعد ذلك بأن زوجها نتنياهو، قد كافأ شاكيد من ماله الخاص، مما دعاها إلى التوجه لشاكيد بطلب إعادة المال الذي أخذته من زوجها نتنياهو.

وتدهورت العلاقات أكثر فأكثر بعد ذلك، عندما زادت شكوك عائلة نتنياهو، بأن بنيت وشاكيد، هما المسؤولان عن تسريب ملفات الفساد التي تدين عائلة نتنياهو.

وتجسدت العلاقات المتوترة بين شاكيد وسارة خلال دورة الكنيست الماضية، حيث أن شاكيد، كانت قد اضطرت في إحدى الزيارات الرسمية لألمانيا إلى السفر لوحدها على متن طائرة منفصلة عن طائرة رئيس الحكومة نتنياهو، الذي كان يقل معه باقي الوزراء.