إقصاء طيارين من سلاح الجو

ص 08:03 17 فبراير 2018

ارتكبوا خطأ كبيراً بعد اسقاط سوريا لطائرتهم

إقصاء طيارين من سلاح الجو "الإسرائيلي"

أجرى جيش الاحتلال "الإسرائيلي" تحقيقاً مع الطيارين الاسرائيليين الاربعة اثنان منهم تم اسقاط طائرتهم وهي من طراز اف 16 من قبل الدفاعات السورية، السبت المنصرم، واثنان كانا يقودان طائرة اف 15 اصيبت بشظايا صاروخ لكن استطاعت الهبوط اضطراريا في قاعدة جوية في الجليل.

وقد تبين من التقرير الذي رفعته قيادة العمليات في السلاح الاسرائيلي ان الطيارين الاربعة اهملوا استعمال اجهزة التشويش الالكترونية، لإبعاد الصاروخ عن مساره كذلك لم يقوموا بالمناورة الجوية التي يتم استعمالها فور التقاط اشارة اطلاق صاروخ بالهبوط الحاد باتجاه الارض خلال 4 ثوان او اقل ربما ثانيتين، والطيران على علو 30 الف قدم فوق الارض لان طائرتي اف 15 و16 قادرتان على الهبوط في الثانية ثمانية الاف قدم اي انه خلال ثانيتين يمكن ان تهبطا من ارتفاع 26 الف قدم الى عشرة الاف قدم اي بمستوى الارض تقريبا.

وقد رفع قائد سلاح الجو الاسرائيلي قرارا بإعفاء الطيارين الاربعة من متابعة عملهم كطيارين مقاتلين وتحويلهم الى سلاح الصيانة للطائرات لانهم ارتكبوا خطأ كبيراً مما اظهر ان عظمة وقوة سلاح الجو "الإسرائيلي" وفق ما تقول الصحف الاسرائيلية قد تم ضربها وهذا يحصل لأول مرة منذ اكثر من ثلاثين او اربعين سنة عبر اسقاط طائرات حربية اسرائيلية اف 15 و16 تملك اهم اسلحة تشويش ضد الصواريخ وضد الرادار الذي يوجه الصاروخ والتهمة الموجهة اليهم اهمال عملهم الجوي مما ادى الى تصنيفهم غير قادرين على القيام بعمليات حربية اخرى.