م 11:51 20 يونيو 2019

بعد كشف "الجديد الفلسطيني" عن زيارة اشتية إلى غزة الشهر المقبل: هكذا ردّت "حماس"

كشف الجديد الفلسطيني عن تحركات سرية لاعادة ملف المصالحة الفلسطينية إلى الواجهة، وأنّ مستشار الرئيس للشؤون الأمنية اسماعيل جبر قطاع غزة وصل إلى غزة مؤخرًا للتباحث في عدة قضايا لها علاقة بترتيبات أمنية، بينما توقّعت مصادر خاصّة وموثوقة أن يكون رئيس الوزراء محمد اشتية ضمن الوفد المتوقع وصوله إلى قطاع غزة خلال الشهر المقبل.

وبشأن رد حركة حماس في غزة، وعن استقبال اشتية كرئيس للحكومة أو كقيادي في حركة فتح، أكّد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، الدكتور إسماعيل رضوان، لموقع "كي نيوز" المحلي، أن حركته لا تعلق كثيراً على وضع الحكومة الحالية التي وصفها بـ"الانفصالية"، ولكن واجب أي حكومة فلسطينية تدّعي أنها تمثّل الشعب الفلسطيني أن تقوم بتخفيف المعاناة عن أبنائها، بإعادة الرواتب المقطوعة، ورفع الحصار الظالم، والعقوبات الظالمة، لتعزيز صمود الشعب.

وشدّد رضوان، على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية ومجلس وطني توحيدي يشارك فيه الكل الفلسطيني.، لأجل تحقيق الوحدة الوطنية، وعن زيارة رئيس الوزراء محمد اشتية إلى قطاع غزة، قال : "فلسطين لكل أبناء الشعب الفلسطيني، لكن المطلوب هو جهود عملية على أرض الواقع، برفع الحصار الظالم وإعادة الرواتب المقطوعة عن الموظفين، ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني".