9998811890.jpg

م 07:06 22 يونيو 2019

الديمقراطية تطالب بانتخابات شاملة للرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني

رام الله-الجديد الفلسطيني

نفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حضور الاجتماع الذي عقدته بعض المؤسسات والقوى صباح الخميس الماضي في مقر مرصد العالم العربي للديمقراطية والانتخابات، مؤكدة أنها لم توقع على الرسالة التي قيل أنها صدرت عن هذا الاجتماع.

وأكدت الجبهة أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وفق التمثيل النسبي الكامل هي استحقاق وطني ودستوري وحق اصيل للمواطن آن الأوان للوفاء به فوراً.

واعتبرت في بيان صادر عنها أن الجدية في إجراء الانتخابات الشاملة بجميع محطاتها، الرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني، تتطلب المبادرة فوراً لدعوة جميع القوى الفلسطينية إلى حوار وطني شامل على أعلى المستويات القيادية للتوافق على شروط إجراء الانتخابات، بما في ذلك تشكيل حكومة انتقالية متوافق عليها وطنياً للتحضير لها، بما يضمن حريتها ونزاهتها وشمولها لجميع مناطق السلطة الفلسطينية في الضفة، بما فيها القدس، وقطاع غزة وبمشاركة جميع القوى الفلسطينية الراغبة بذلك وتعهد الجميع باحترام نتائجها.