م 01:26 24 يونيو 2019

الجبهة العربية الفلسطينية :ورشة البحرين الاقتصادية مصيرها الفشل

غزة-الجديد الفلسطيني

أكدت الجبهة العربية الفلسطينية أن مؤتمر البحرين يكشف حالة التردي العربي وانصياع الانظمة العربية للإرادة الامريكية.
وأضافت الجبهة في بيان لها أن  حقوق الشعوب لا تباع بالأموال ،وأن شعبنا سيواصل نضاله المشروع حتى تحقيق كامل اهدافه الوطنية الثابتة والمشروعة.
واعتبرت الجبهة أن المراهنين على الادارة الامريكية وصفقتها لا يقرأون التاريخ ،فشعبنا العظيم استطاع خلال العقود الماضية ان يثبت ويصمد في خندق الدفاع الاول من المعركة المركزية للامة العربية في وجه المشروع الصهيو-امبريالي، بالرغم من الاختلال الكبير في موازين القوة لمصلحة العدو ووقوف قوى الشر بأكملها خلفه، ولم يفت ذلك من عضده بل زاده صلابة وتمسكا ويقينا بحتمية النصر
وأشارت إلى أن شعبنا اليوم يسجل صفحة مجد ناصعة في تاريخ شعبنا وامتنا برفضه وتصديه للمشاريع التصفوية الامريكية لقضية الشعب الفلسطيني وتسييد "اسرائيل على المنطقة خدمة لمصالحها ولمنع أي محاولة نهوض عربي يخرج بأمتنا من حالة السواد التي تلفها. 
وقالت أن الامة العربية بأكملها مطالبة اليوم بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني واعلاء صوتها رفضا لصفقة العار وللمؤامرة الامريكية التي لا تستهدف فلسطين فحسب.
ودعت الجبهة جماهير شعبنا إلى الخروج الى الشوارع تزامنا مع ورشة البحرين للتأكيد على رفض هذه الورشة ومخرجاتها ،كما دعت الى تصعيد المقاومة الشعبية في كافة مناطق التماس مع الاحتلال.
وأضافت أن كافة الخيارات مفتوحة امام شعبنا لانتزاع حقوقه وهو قادر في كل يوم على ابتكار وسيلة نضالية جديدة تقهر الغاصب.