م 10:37 25 يونيو 2019

سفارة فلسطين لدى روسيا تنظّم وقفة احتجاج رفضاً وتنديداً بورشة المنامة

 نظّمت سفارة دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية وإقليم حركة فتح في روسيا وقفة احتجاج رفضاً وتنديداً بورشة  المنامة ، بحضور حشد كبير من أبناء الجاليات العربية والإسلامية ونشطاء منظمات المجتمع المدني الروسي وممثلي هيئات مؤسسات روسية فاعلة ، وذلك في مقر سفارة دولة فلسطين في العاصمة الروسية موسكو .
وكان سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية عبد الحفيظ نوفل قد التقى بنخبة من ممثلي الأوساط السياسية والإعلامية والإجتماعية الفاعلة ،  حيث أطلعهم على جوهر الموقف الفلسطيني من ورشة المنامة التي دعت لها الولايات المتحدة لتسويق صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية ، وعلى تداعياتها الخطيرة التي  تدمر آفاق الحل السياسي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي و تهدد أمن المنطقة واالعالم .
وبدوره أشار محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في اسرائيل  أن الشعب الفلسطيني بكافة قواه وفي كل أماكن تواجده في الوطن والشتات يقف صفاً واحداً خلف قيادته الشرعية في مواجهة ورشة المنامة وصفقة القرن وكافة الاجراءات الأمريكية والاسرائيلية التي تمس بحقوقه المشروعة .
كما أكد السفير نوفل أمام  الحشد أن ورشة المنامة كما غيرها من محاولات تصفية القضية الفلسطينية ولدت ميتة ومصيرها الفشل والاندحار أمام صمود شعبنا الفلسطيني خلف قيادته الشرعية ممثلة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية ، مشدداً على أن السلام والأمن لن يعما المنطقة دون تجسيد تطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة ، وفي مقدمتها قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية ، وحل عادل لقضية اللاجئين .
كما أعرب السفير نوفل عن شكره لروسيا الإتحادية حكومة وشعباً على موقفها الثابت والداعم لقضية فلسطين العادلة وحقوق شعبها المشروعة .
وبدوره أشار  محمد بركة إلى أن ثبات  وصمودالشعب الفلسطيني  على أرضه والمطالبة بحقوقه الوطنية المشروعة  وتجسيدها انطلاقاً من قرارات الشرعية الدولية ستسقط كافة المؤامرات للنيل من عدالة قضيته ، وأن تحقيق الوحدة الوطنية على أساس برنامج منظمة التحرير الفلسطينية  والتفاف مكونات الشعب الفلسطيني حول قيادته الشرعية هو الرد الحقيقي على صفقة القرن وورشة المنامة وكافة الاجراءات الأمريكية وسياسات حكومة اليمين الاسرائيلي الدموية  .
كما أكد رئيس مركز القدس ، المرشح السابق للانتخابات الرئاسية ، سيرغي بابورين أن الأراضي الفلسطيني ومقدساتها ، سيما القدس ، تبقى قضية مقدسة بالنسبة للشعب الروسي ، وأن روسيا  على الدوام سوف تظل ثابتة على مواقفها الداعمة لفلسطين وشعبها الذي يدافع عن هذه المقدسات التي تهم البشرية جمعاء .
ومن جانبها عبرت  الناشطة في مجال مقاطعة البضائع  الاسرائيلية ومديرة  موقع محور المقاومة فاطمة يجوفا عن رفضها واحتجاجها على ورشة المنامة واعتبرتها عدواناً على الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ، ودعت الأوساط الروسية لحشد مزيد من الدعم لفلسطين وشعبها حتى احقاق حقوقه الوطنية غير القابلة للنقصان .