ص 11:48 27 يونيو 2019

حواتمة يلتقي الزعنون ويبحثان مستجدات القضية

التقى نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الأخ سليم الزعنون (أبو الأديب) رئيس المجلس الوطني الفلسطيني.

جرى اللقاء في مقر المجلس في عمان، حيث تباحث الجانبان في الشأن الفلسطيني العام وفي الأوضاع الإقليمية والدولية وانعكاساتها على مجمل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، خاصة صفقة ترامب ـ نتنياهو، وورشة البحرين التي دعت لها الولايات المتحدة، باعتبارها الشق الاقتصادي للصفقة، وفي إطار تطبيقات المشروع الأميركي لتصفية المسألة الوطنية الفلسطينية وشطب حقوق شعبنا.

واتفق الجانبان على مدى خطورة المشروع الأميركي ـ الإسرائيلي وضرورة مقاومته بكل السبل الممكنة، وأكدا أن المعيار الوحيد للقبول بأي مشروع اقتصادي أو سياسي هو الاعتراف بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا، حقه في السيادة على أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.

وثمن الجانبان وحدة الموقف الوطني الفلسطيني الشعبي والرسمي في الوطن ومخيمات الشتات والمهاجر، في مواجهة صفقة ترامب ـ نتنياهو (صفقة القرن) وورشة البحرين، وأكدا ضرورة تطوير هذا الموقف بالعمل على إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الداخلية، ووحدة المؤسسة على أسس ديمقراطية بالذهاب إلى انتخابات شاملة رئاسية وتشريعية للمجلسين التشريعي والوطني بنظام التمثيل النسبي الكامل، وعقد جلسة توحيدية للمجلس الوطني تضم الجميع، تنتخب لجان المجلس، ودوائره، واللجنة التنفيذية ومجلس إدارة الصندوق القومي ورسم خطة عمله.

كما اتفق الجانبان على ضرورة تصويب العلاقات داخل م. ت. ف. بالعودة إلى الحوار لحل كل قضايا الخلاف، وإعادة التأكيد على الأسس الائتلافية والشراكة الوطنية في المنظمة.

وأكدا الجانبان تمسكهما بوكالة الغوث، ودورها الخدماتي، وموقعها السياسي، وجددا رفضهما حلها أو إعادة تعريف اللاجئ، كما ندعو له إدارة ترامب، مشددين على أن حق العودة حق ثابت للاجئين وذريتهم.

ورأى الجانبان أن الظروف السياسية باتت تتطلب الاسراع في تطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني بما يسلح شعبنا وم. ت. ف، بمواقف وسياسات تمكن من تعزيز مقاومة الاحتلال والاستيطان والتصدي لصفقة ترامب ونتائج ورشة البحرين.

 

وأخيراً أكد الجانبان ضرورة احترام مبادرة السلام العربية وآلية تطبيقها التي رهنت التطبيع مع دولة الاحتلال بالانسحاب الإسرائيلي من كامل الأراضي العربية المحتلة بعدوان حزيران 67، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67