ص 10:49 30 يونيو 2019

الشعبية تُحيّي انتفاضة شعبنا في العيسوية وتؤكّد أن دماء الشهيد عبيد ستطارد كل الخونة والمتآمرين

حيّت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جماهير شعبنا في بلدة العيسوية، التي تصدّت بكلِ عزيمةٍ وإصرارٍ لهجمة صهيونية إجرامية أدت إلى استشهاد الأسير المحرر البطل محمد سمير عبيد وإصابة واعتقال عشرات الشبان.

وأكدت الجبهة أنّ دماء الشهيد البطل أبو عبيد ستظل لعنةً تطارد الاحتلال ومن عاونه من المتآمرين على شعبنا والمطبعّين مع عدونا الصهيوني.

واعتبرت أنّ ما يجري في بلدة العيسوية لا يمكن فصله عمّا يجري من إجراءات صهيونية متسارعة على الأرض، أو المستجدّات السياسية الأخيرة والتي كان آخرها انعقاد ورشة البحرين المشبوهة، فالاحتلال ومن ورائه العدو الأمريكي يسعى إلى تكريس واقعٍ احتلاليٍّ جديد في عموم الضفة، لتمهيد الظروف للاستيلاء على مساحات واسعة من أراضيها وضم الكتل الاستيطانية، وهذا يستدعي الضغط ومحاصرة بؤر الاشتباك في عموم الضفة وفي مقدمتها بلدة العيسوية وكل المناطق التي تشهد اشتباكات واسعة ضد الاحتلال.

وأكدت الجبهة الشعبية أن التصدي للمشاريع التصفوية والرد على جرائم الاحتلال في العيسوية وكل الأراضي المحتلة يكون باستمرار المقاومة بكافة أشكالها، والاشتباكٍ المفتوح في عموم الضفة ضد الاحتلال والمستوطنين، داعيةً إلى دعم صمود أهلنا في مدينة القدس وقراها ومحيطها، باعتبارهم خط مواجهة أول ضد القرارات الصهيونية على الأرض.