كازاخستان.jpg

ص 10:38 30 يونيو 2019

فيديو: اعتداءات وحشية ومروعة تستهدف مهندسين فلسطينيين وعرب بكازاخستان

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أمس السبت، مقاطع فيديو تظهر اعتداء مواطنين من كازاخستان بشكل وحشي، على مهندسين عرب بينهم فلسطينيون وأردنيون.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين، أن المهندسين الفلسطينيين العاملين في مواقع البترول التابعة لشركة الـ (سي سي سي) الفلسطينية- اللبنانية في جمهورية كازاخستان بخير وأمان، وتم نقلهم لقاعدة عسكرية كازاخية قريبة حماية لهم.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها، مساء السبت: إن سفير دولة فلسطين، منتصر أبو زيد، وبتعليمات مباشرة من الوزير رياض المالكي، تدخل لتوفير الحماية للمهندسين والعمال الفلسطينيين والعرب وغيرهم من الجنسيات العاملين في ذلك الموقع.

وأصاف البيان: "استطاع السفير أبو زيد من خلال تحركاته المباشرة، وعلاقاته المميزة من استجلاب قوات التدخل السريع في الجيش لتوفير الحماية للعمال المعتدى عليهم، وتمكن من نقلهم أولاً لمكان مؤقت، ومن ثم نقلهم لقاعدة عسكرية لحين استكمال الإجراءات اللازمة لفض الاعتداء، لضمان عدم تكراره، بما فيه نقلهم لأماكن إقامة منفصلة عن أماكن إقامة العمال الكازاخستانيين".

وأوضح البيان أن السفارة تنتظر نتائج تحقيق السلطات الكازاخية لمحاسبة المسؤولين على فعلتهم، وسيطالب السفير أبو زيد بتوفير الأمن والأمان في أماكن العمل وبضمانة الحكومة الكازاخية.

وسيقوم السفير بزيارة الجرحى والاطمئنان عليهم، وزيارة أماكن العمل والعلامات للتأكد من عدم تكرار مثل هذه الاعتداءات.

وأكدت الوزارة: أن هذا الحادث المنفصل يجب ألا يؤثر على طبيعة العلاقات المميزة التي تربط دولة فلسطين بجمهورية كازاخستان، خاصة أن الاعتداءات لم تكن تستهدف العمال الفلسطينيين بعينهم، لكن شاءت الظروف بتواجد أعداد كبيرة منهم في ذلك المكان.

وقالت: إنها ستواصل وعبر سفارتها في نور سلطان التعاون والتنسيق مع الخارجية الكازاخية للتأكد من اتخاذ كامل الإجراءات المطلوبة، بخصوص هذا الاعتداء من تحقيق ومحاسبة وإجراءات كفيلة بعدم تكراره، وبضمانات الدولة الكازاخية.

وشددت الوزارة على أنها تتابع بأدق التفاصيل هذه القضية، وقالت: "يمكن لأي مواطن يرغب بالاستفسار عن أوضاع عمالنا التواصل مع السفارة مباشرة، وستقوم السفارة وبشكل دوري في تصدير بيانات توضيحية لأية تطورات تحصل لها علاقة بهذا الحدث".

وبينت أنه سيعقد اجتماع طارئ صباح يوم غد الاثنين في مقر الخارجية الكازاخية، بحضور سفراء فلسطين والأردن ولبنان، وربما أيضاً نائب عميد السلك الدبلوماسي العربي، سفير دولة الكويت، لدراسة التدابير المطلوبة لضمان سلامة مواطنيهم، والتأكد من محاسبة المعتدين، وعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

من جهته، قال الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، إن الوزارة تتابع من خلال السفارة في نور سلطان، حادثة الاعتداء على مجموعة من المهندسين العرب بينهم أردنيون في كازاخستان.

وأوضح القضاة، السبت، أن السفير الأردني في كازاخستان ومنذ ورود أنباء الاعتداء، والتي وقعت بمخيم لشركة "المقاولون المتحدون" (CCC) في مدينة تينجيز، والتي تبعد عن العاصمة نور سلطان نحو 2200 كيلومتر، طلب بصورة رسمية من السلطات المختصة في كازاخستان اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوفير الحماية الأمنية الفورية للمواطنين الأردنيين هناك.

وأكد الناطق الرسمي أن السلطات هناك تجاوبت مع طلب السفارة الأردنية، وأن الأمور أصبحت تحت سيطرة الأمن، مشيرا إلى أنه تم العمل على نقل كافة المواطنين من تلك المنطقة إلى منطقة أتراو قرب مركز المحافظة.

وأفاد موقع (خبرني) الأردني بأن وزارة الخارجية كشفت السبت، سبب الاعتداء على مهندسين أردنيين، يعملون في كازاخستان.

وصرح مصدر في الخارجية لـ(خبرني)، بأن الاعتداء جاء بعد خلاف نشب بين مهندس عربي، وآخر من السكان المحليين لمدينة تينجيز الكازاخستانية، كما نقل موقع (روسيا اليوم).

وأوضح أن الخلاف الشخصي، تطور إلى اعتداء من قبل السكان المحليين على جميع المهندسين العرب.