م 01:46 30 يونيو 2019

البطريرك ثيوفيلوس الثالث يترأس مراسم تخريج طلبة المدرسة الارثوذكسية في الرملة

ترأس غبطة البطريرك، ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المُقدسة وسائر اعمال فلسطين والاردن، يوم أمس، مراسم تخريج الفوج الرابع والعشرين من طلبة المدرسة الارثوذكسية في مدينة الرملة بمشاركة المئات من أهالي الخريجين وابناء الرعية الارثوذكسية في المدينة.

وعبّر غبطته على حرص بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية على تطوير التعليم بحسب الاستراتيجية التي اعتمدها المجمع المُقدّس، موضحاً ان الاستراتيجية التعليمية في المدارس الارثوذكسية في فلسطين والاردن تعتمد على مسارين؛ الاول هو تطوير المناهج باستمرار لكي تتماشى مع التقدم العلمي والبحثي، والثاني هو زيادة عدد المدارس وتطوير البنية التحتية والخدمات التي توفرها المدارس الحالية، وقد نجحنا لغاية الان في بناء مدارس جديدة وتطوير عدد كبير من المدارس التابعة للبطريركية.

وشدد غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث على أن البطريركية الرومية الأرثوذكسية المقدسية ما تزال متمسكة بعقاراتها وأملاكها بشكل عام وخاصة في باب الخليل وبيت المُعظمية في القدس، وأن غبطته أصدر تعليماته الى الطواقم القانونية التابعة للبطريركية بالاستمرار ببحث سبل الغاء صفقة العقارات المشبوهة والمبنية على الخداع، مؤكداً ان البطريركية التي استطاعت التمسك بهذه العقارات طيلة السنوات الطويلة الماضية منذ عقد الصفقة البالية، تستطيع ان تبحث في القوانين المحلية والدولية على ما يحفظ حقوقها ويمنع الجهات الاستيطانية الطامعة النيل منها، مُحذراً في الوقت ذاته من مخاطر استيلاء المستوطنين على هذه العقارات والاثار السلبية لذلك على الوجود المسيحي الأصيل في مدينة القدس.

كما لفت غبطته الى سعادته الغامرة بلقاء هذا العدد الكبير من ابناء الكنيسة الارثوذكسية في مدينة الرملة، مؤكداً على ان أبواب البطريركية المقدسية دائماً مفتوحة لاستقبال ابنائها