م 01:02 04 يوليو 2019

«الديمقراطية» شعبنا الفلسطيني سيبقى يذكر بكل الوفاء وقوف الجزائر إلى جانبه ودعمها غير المحدود لقضيته وحقوقه الوطنية

وجهت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تهانيها النضالية للشعب الجزائري الشقيق في عيد إستقلال البلاد عن الإستعمار الفرنسي، وفوزها بالحرية والسيادة.

وقالت الجبهة في رسالة مفتوحة إلى أبناء الجزائر، إنه يحق للبلد العربي الشقيق أن يحتفل، بكل جوارحه، بعيد الإستقلال، والذي دفع الشعب ثمنه  غالياً، مليوناً ونصف المليون من الشهداء، ومعاناة وعذابات دفاعاً عن الحرية والكرامة والسيادة وعروبة البلاد وثقافتها وتاريخها الغني.

وقالت الجبهة إنها وهي تهنئ الشعب الجزائري والدولة والجيش بعيد الإستقلال، تتطلع إلى الحراك الشعبي المتواصل منذ 22/2/2019، من أجل مكافحة الفساد، وبناء منظومة جديدة للقوانين، وتطوير الدستور، وتعميق الحريات الديمقراطية، ولأجل العدالة الإجتماعية والتوزيع العادل للثروات الوطنية، وبناء إقتصاد متنوع، وتنمية القدرات البشرية، وبناء مستقبل زاهر للشباب، وتمكين المرأة للتمتع بالمساواة في المواطنة والحقوق.

وأشادت الجبهة بالدعم الكبير الذي قدمته الجزائر، لشعب فلسطين وثورته وحركته الوطنية، وتبنيها لقضيته وحقوقه الوطنية ودفاعها عنها في المحافل العربية والدولية، على طريق النضال من أجل العودة وتقرير المصير والإستقلال.

وأضافت الجبهة إن التاريخ سيبقى يذكر أن إعلان الإستقلال لدولة فلسطين ولد في المجلس الوطني الذي إحتضنته العاصمة الجزائرية ووفرت له كل فرص النجاح.

وختمت بأن الشعب الفلسطيني وقواه السياسية سيبقى وفياً للجزائر، شعباً ودولة وجيشاً، لما تقدمه من دعم وإسناد غير محدودين، وما تشكله من قوة حقيقية لصالح قضايا الشعوب العربية، وفي مقدمها قضية شعب فلسطين