03097232410494005720733442430127.jpg

م 04:43 15 يوليو 2019

الموت يُغيب المناضلة المحامية نائلة عطية

توفيت صباح اليوم الاثنين المناضلة المحامية نائلة عطية التي تنحدر من وادي النسناس في مدينة حيفا.

ونشأت عطية في صفوف الشبيبة الشيوعية والحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في الداخل المحتل، وقضت جلّ عمرها في الدفاع عن قضية شعبها الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.

ونشطت عطية في الدفاع عن الاسرى الفلسطينيين، وكشف وفضح سياسات الاحتلال، ورفعت عشرات القضايا في محاكم الاحتلال، ابرزها رفع قضية ضد وزير جيش الاحتلال السابق افيغدور ليبرمان، ووزير الأمن الداخليّ غلعاد أردان، بسبب ما ارتكبوه من جرائم قتل ضد الفلسطينيين.

وقدمت عطية  دعوة لمحاكم الاحتلال للنظر في استشهاد الفتاة هديل الهشلمون في الثاني والعشرين من تشرين الاول عام 2015 بحجة محاولتها طعن جندي في الخليل ، وهي دعوة طالبت فيها بمحاكمة جيش الاحتلال لارتكابه جريمة حرب وقتلٍ بدم باردٍ للشهيدة هديل الهشلمون .

وفي 2016 تقدمت المحامية عطية، بدعوى تمهيدية لمحكمة الاحتلال العليا ضد جيش وشرطة الاحتلال لإستعمالها نوعاً من الرصاص المحرم دولياً في مواجهاتها وقتلها ابناء الشعب الفلسطيني .

كما حققت عطية في 2014 انجازا كبيرا، يعتبر الأول من نوعه منذ توقيع اتفاقيات أوسلو، في مجال استرداد الأراضي التي سيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي وحوّلها إلى مناطق عسكرية بعد حرب حزيران، بتحرير أكثر من 714 دونما، في المناطق المحاذية لحدود الأردن، والتي منع أصحابها من دخولها، منذ إعلانها مناطق عسكرية مغلقة في عام 1967.

ومن المقرر ان يُوارى جثمانها اليوم الساعة الخامسة مساءً في مقبرة الروم الأرثوذكس في كفار سمير، حيفا.

ونعى رئيس لجنة المتابعة العليا في الداخل المحتل، محمد بركة، المحامية عطية في صفحته على موقع الفيس بوك وكتب: الرفيقة والصديقة والاخت والمحامية المناضلة نائلة عطية.. وداعا ايها البطلة..وداعا يا شمعة نضال والتزام قد انطفأت.. نودعك اليوم في الخامسة بعد الظهر في مقبرة كفر سمير في حيفا.

كما اصدر الحزب الشيوعي والجبهة العربية الديمقراطية بيان نعي قالوا فيه ان الفقيدة شبّت في ساحات النضال، في صفوف الشبيبة الشيوعية والحزب والجبهة، وقضت جلّ عمرها في الدفاع عن المظلومين وعن قضية شعبها العربي الفلسطيني في مواجهة الاحتلال، ولم تتوان يومًا عن واجبها الوطني والأممي.