الطيبي يُعيد فتح ملف سرقة مقتنيات الشاعر

م 04:11 21 فبراير 2018

الطيبي يُعيد فتح ملف سرقة مقتنيات الشاعر "محمود درويش‎"

رام الله - الجديد


في أعقاب التقرير الذي بثه الصحفي فرات نصار ضمن برنامج (الأسبوع) في القناة الثانية العبرية، والذي تضمن شريط فيديو وتوثيق لعملية سرقة حقيبة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش من بيت عائلته في قرية الجديدة، استجوب النائب د. أحمد الطيبي رئيس العربية للتغيير– القائمة المشتركة، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان حول قيام الشرطة بإغلاق ملف التحقيق بهذه السرعة بالرغم من توثيق عملية السرقة.

وفي استجوابه للوزير أردان أمام الهيئة العامة، قال د. الطيبي: "قبل عدة أيام شاهدنا التقرير الصحفي لفرات نصار حيث أظهر توثيق لعملية سرقة حقيبة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وما تحتويه من أمور خاصة للراحل درويش، من بيته في قرية الجديدة- المكر التي تعاني من ظاهرة العنف المستشرية في إسرائيل.

وأضاف: الغريب بالأمر أن الشرطة الإسرائيلية، سارعت لإنهاء التحقيق في الملف واقفاله بالرغم من أهمية الموضوع ومن القيمة المعنوية والثقافية الكبيرة لمحتويات حقيبة درويش ولوجود شريط فيديو يوثق العملية.

 وتساءل الطيبي في استجوابه حول الدافع وراء اغلاق الملف.

وفي رده على استجواب الطيبي، قال أردان: "وفقًا للمعطيات التي وصلتني من الشرطة الإسرائيلية، فانه قام ثلاثة ملثمين باقتحام منزل عائلة الشاعر محمود درويش في قرية الجديدة - المكر، وقد تواجد في المنزل الوالدة واختها، وقام الملثمون بسرقة مبالغ مالية كبيرة بالإضافة الى حاجيات وأغراض خاصة للشاعر محمود درويش والتي كانت بحوزة العائلة. 

وتابع أردان: للأسف الشديد قبل أن تصل الشرطة إلى المكان، حصل تغيير في ظروف مكان ووع الجريمة، حيث دخل العديد من الناس إلى البيت وتمت إزاحة ولمس المقتنيات داخل البيت، وتم فتح تحقيق في وحدة الشرطة بمدينة عكا.

وأوضح أنه تم إجراء العديد من التحقيقات المعلنة والسرية، كما تم إلقاء القبض على عدد من المتهمين والتحقيق معهم ثم تم تسريحهم بقرار من المحكمة بسبب عدم توفر أدلة كافية ضدهم، وفق زعمه.

وأشار إلى أنه تم تحويل الملف إلى مركز الشرطة في حيفا، وهناك تم اتخاذ القرار باقفال الملف بسبب عدم توفر الأدلة، فيما لم تنجح الشرطة من جمع أدلة كافية، مستدركًا: إقفال الملف لا يعني انتهاء الموضوع، ففي حال توفر أدلة جديدة سيتم إعادة فتح الملف والقبض على الجناة.

وفور انتهاء أردان، من استجوابه، طالب الطيبي وزير الأمن الداخلي بإعادة فتح ملف التحقيق، وبذل جهود إضافية للقبض على الجناة وإعادة المسروقات للعائلة نظرًا للأهمية البالغة لما تحتويه حقيبة الشاعر الراحل محمود درويش