2.jpg

م 05:22 07 اغسطس 2019

اللجنة السياسية العليا لشؤون المغتربين تبحث توحيد الجاليات في اوروبا

بحثت اللجنة السياسية العليا لشؤون المغتربين توحيد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا.

جاء ذلك خلال اجتماع في مقر دائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير في مدينة رام الله، اليوم الأربعاء، بحضور الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، وممثل جبهة التحرير العربية في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير فيصل عرنكي، والقيادي في الجبهة الشعبية عمر شحادة، وممثل حزب الشعب الفلسطيني عقل طقز، وممثل حزب الاتحاد الديمقراطي "فدا" محمود بحيصي.

واستعرض رئيس دائرة شؤون المغتربين نبيل شعث، تحركات الدائرة مع مختلف الأطر والمؤسسات والاتحادات لتوحيد الجاليات الفلسطينية في دول الاغتراب.

وشدد على أهمية تضافر جهود الكل الفلسطيني للعمل على إزالة العقبات التي تعترض توحيد وتفعيل أطر الجاليات وصولا لإطار واحد لجالياتنا في العالم، تعزيزا لدورها في خدمة قضيتنا الوطنية من جهة، وخدمة المغتربين من جهة أخرى.

وأشار شعث إلى ضرورة تطوير دور الجاليات الفلسطينية خاصة في هذه المرحلة التي تواجه فيها القضية الفلسطينية مشاريع تصفوية تقودها الولايات المتحدة، مؤكدا أهمية وحدة اطر الجاليات وتفعيل دورها، وتعزيز علاقة وارتباط المغتربين بوطنهم وقضيتهم، لأثره السياسي والاقتصادي.

وتناول الاجتماع دور الفصائل في تحقيق الهدف العام، بخلق اتحاد ديمقراطي تعددي للجاليات الفلسطينية في العالم، وضرورة البدء بتشكيل لجان تحضيرية بالتوافق لعقد مؤتمرات الجاليات في أماكن التواجد الفلسطيني.

وناقش الاجتماع اقتراح عقد ورشة عمل في أوروبا قبل نهاية العام الجاري، تحضره جميع اتحادات وهيئات الجاليات في القارة الأوروبية وبمشاركة الفصائل الوطنية، لبحث الجهود المطلوبة لتوحيدها على أسس ديمقراطية تعددية.