1.jpg

ص 09:01 14 اغسطس 2019

أزمة اقتصادية جديدة ستواجه مصر

وكالات-الجديد الفلسطيني

حققت الجمهورية المصرية أكبر انتاج للسكر لأول مرة في موسمه العام الجاري إلا أن الإنتاج الضخم قد يؤدي لخسائر مادية هائلة تؤثر على الاقتصاد المصري بحسب شركة أسواق للمعلومات المالية والسلعية.

وأكدت شركة أسواق أن حجم الإنتاج المحلي المصري من السكر بلغ نحو 2.5 طن بزيادة قدرها 320 ألف طن عن الموسم الماضي، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وتعود أسباب زيادة نسبة الإنتاج المحلي للسكر المصري لاهتمام المزارعين بزراعة بنجر السكر ما أدى إلى زراعة نحو 584.6 ألف فدان بزيادة تقدر بـ 105 آلاف فدان، وذلك بعد نجاح تجربة غرب المنيا في زراعة البنجر كأول موسم لها بنسب سكر عالية وانخفاض نسب الشوائب.

زيادة الإنتاج المحلي للسكر في مصر تسبب في تكدس أكثر من مليون طن في مخازن الشركات خلال الشهرين الماضيين وهو ما يهدد الموسم الزراعي الجديد 2020 الذي سيبدأ في شهر أغسطس الجاري، خاصة مع ارتفاع تكلفة المحصول بعد تحريك الوقود مؤخراً وثبات سعر توريد الطن عند 650 جنيهًا للعام الثاني على التوالي، بجانب إحجام بعض الشركات عن شراء المحصول الحالي، وكل هذا يدفع المزارع نحو العزوف عن زراعة بنجر وقصب السكر خلال الموسم القادم.