oJPxa.jpeg

م 06:20 16 اغسطس 2019

استشهاد فلسطيني وإصابة مستوطنيْن بجراح خطيرة في عملية دهس جنوب بيت لحم

أعلنت وزارة الصحة استشهاد المواطن الذي أصيب برصاص قوات الاحتلال جنوب بيت لحم.

يأتي ذلك بعدما أصيب بجروح، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه بالقرب من تجمع (غوش عتصيون) الاستيطاني المقام على أراضي المواطنين جنوب بيت لحم، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس.

وزعمت مصادر إعلامية إسرائيلية، أن مستوطنيْن اثنين أصيبا بجروح جراء الحادث.

وأكد الجيش الإسرائيلي رسمياً أن عملية الدهس قبل قليل"هجوم فدائي"، وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن هناك إصابتين بحالة خطيرة ومتوسطة وفيما تم تصفية المنفذ.

وقال متحدث باسم (نجمة داود الحمراء) إن شرطيا بلباس مدني أطلق النار على السائق من مسافة قصيرة جدا بعد عملية الدهس، مضيفا أن المستوطن المصاب يبلغ 17 سنة، في حين يبلغ عمر المستوطنة 19 سنة.

وأفادت القناة 13 الإسرائيلية أن حالة أحد المصابين في عملية الدهس خطيرة وتم نقله إلى مستشفى (هداسا) والأخر متوسطة وتم نقله إلى مستشفى (شعاري تسيدك).

وقال البروفيسور يورام فايس مدير مستشفى هداسا عين كارم: حالة أحد المصابين في عملية الدهس خطيرة جدا، حيث يعاني من كسور في الجمجمة وهناك خطر كبير على حياته.

وأضاف "إيلي شلزنجر": المصابين في عملية الدهس مستوطن وشقيقته، المستوطنة تدعى نعوم أصيبت بجروح متوسطة، وشقيقها يدعى ناحوم أصيب بجروح خطيرة جدا والأطباء الآن يبذلون جهودا كبيرة من أجل إنقاذ حياته.

ونشر موقع ( حدشوت 24 ) الإسرائيلي: أنباء أولية عن عملية دهس عند غوش عتصيون، مؤكدين أن عملية الدهس أسفرت عن وقوع إصابتين بحالة خطيرة.

في ذات السياق أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعض مداخل محافظة بيت لحم.

وأفادت مصادر أمنية محلية، بأن قوات الاحتلال أغلقت المدخل الجنوبي لبلدة لخضر جنوب بيت لحم المسماة" النشاش"، ومنعت مرور المركبات من وإلى بيت لحم، فور إعلان الاعلام العبري عن عملية دهس قرب "عتصيون".

وأضافت المصادر أنه تم نصب حاجز عسكري في منطقة عقبة حسنة؛ المدخل الرئيس الموصل إلى قرى الريف الغربي لمحافظة بيت لحم، حيث يتم تفتيش المركبات والتدقيق في هًويات المواطنين.