1.jpg

م 05:52 19 اغسطس 2019

أوقاف غزة ترفض سحب نسخة من القرآن الكريم بها أخطاء

الجديد الفلسطيني- غزة

رفضت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة التابعة لحركة حماس، أمس الأحد، الالتزام بقرار الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين حول منع تداول نسخة من القرآن الكريم بسبب وجود أخطاء ظاهرة فيها.

وقللت أوقاف حماس من شأن قرار الهباش، وقالت أن الأمر مبالغ فيه وليس كما تم تصويره، رافضة سحب النسخة المشار لها من التداول بدعوى أن الطباعة تكلف ملايين الدولارات، وأن الخطأ أمر يحدث في مطابع العالم كافة وقد يقع خلل فني غير مقصود ونادر الحدوث أثناء التجميع.

وقال أحمد طلاب المشرف في أوقاف غزة على طباعة المصحف الشريف :” إن ما يحدث في بعض الأحيان يكون عبارة عن خطأ فني غير مقصود ولا يشمل جميع النسخ"، معتبراً تصريح الهباش بهذا الشأن مبالغ فيه.

يشار إلى أن الهباش شدد في بيان صحفي صادر عنه الأحد، بأن النسخة الصادرة عن مكتبة منصور للطباعة والنشر والتوزيع في غزة وتحمل إسم مصحف المسجد الأقصى يوجد بها أخطاء متعددة، مؤكدا أن أحد هذه الأخطاء كان في ترتيب صفحات المصحف حيث تم وضع الصفحات (516) والتي تتضمن جزءا من سورة الحجرات الواقعة في الجزء السادس والعشرين حتى (531)، التي تتضمن نهاية سورة الواقعة وبداية سورة الرحمن في الجزء السابع والعشرين، بين الصفحات (115) و(131) بينما لا تتواجد الصفحات (116) وحتى (131) والصفحات (115) و(132) داخل المصحفأ.

وطالب الهباش كافة المكتبات والمطابع والأشخاص الذين يملكون نسخا منها بضرورة تسليمها لجهات الاختصاص لإجراء اللازم بشأنها حسب الأصول، داعيا جميع المطابع لمراعاة الدقة عند طباعة المصاحف.

ورغم الأدلة والشواهد الذي أوردها الهباش حول الأخطاء الموجودة في المصحف إلا أن المسؤول في أوقاف حماس عبر عن استغرابه من قرار الهباش قائلا:” إن وزارة غزة تتابع عمل المطابع وتطالب أصحابها بشكل دائم بالاهتمام بطباعة المصحف الشريف ".

ودافعت أوقاف حماس عن صاحب المطبعة الذي قام بطباعة المصحف الشريف، مشيرة إلى أنها سجلت له إسم المسجد الأقصى حصريا ومنعت المكتبات الأخرى من وضع اسم المسجد الأقصى على مصاحفها لأنه يهتم بإخراج المصحف بصورة مشرقة وجميلة.

وقلل المسؤول في أوقاف حماس من شأن الأخطاء في المصحف الشريف قائلا:” من يجد مصحفا به خلل فليتواصل مع المكتب التي تقوم بدورها مشكورة بإعطائه بدلا منه ".

من جهته أكد الدكتور ماهر خضير قاضي المحكمة الشرعية العليا ضرورة سحب اوقاف غزة كامل الطبعة، وقال "من متابعتي بالازهر الشريف شاهدت ان مراجعتهم للمصاحف لاعطاء الاذن بالطباعة فيها تدقيق شديد جدا ولا يتم اعطاء الاذن الا بعد المراجعة تصل لمدة اكثر من سنة ومن علماء في اللغة والنحو والصرف والقراءات والخط والطباعة ..الفاصلة والنقطة وترتيب الصفحات ونوعها والحبر المكتوب فيها ومثل هذا الخطأ الوارد في المصحف المسمى "مصحف المسجد الاقصى" و الذي صدر به قرار من د. الهباش بعدم تداوله يعتبر في الازهر من الاخطاء الكبيرة التي تستدعي بسحب الاذن ..ولايوجد في طباعة المصاحف شيء اسمه خطأ فني ..وتصريح وزارة الاوقاف في غزة عذر اقبح من ذنب ومبرر غير مقبول ...الاحوط سحب جميع النسخ بدون مكابره او مناكفه في كتاب الله ...فالموضوع ليس سياسيا كما يصور البعض وانما يتعلق بجمع المصحف وترتيبه وهذا يتعلق باساس ديني".