hamas force.jpg

م 05:12 28 اغسطس 2019

حماس: انتحاريان فجرا نفسيهما بحاجزي الشرطة الليلة الماضية في غزة

أعلن المتحدث باسم داخلية غزة إياد البزم أن انتحاريان فجرا نفسيهما بحاجزي الشرطة في غزة الليلة الماضية.

وأضاف في تصريح صحافي مقتضب، "تعرفنا على هويتهما ونواصل التحقيق لمعرفة الجهات التي تقف خلفهما".

وأصدرت داخلية غزة ، اليوم الاربعاء، تصريحا جديدا حول التفجيرات الأخيرة التي استهدفت نقاط للشرطة في مدينة غزة الليلة الماضية وأسفرت عن استشهاد 3 من عناصرها وإصابة آخرين.

ووجهت التحية والتقدير لأبناء شعبنا بفصائله وأطيافه وقواه المجتمعية كافة، على وقوفهم صفاً واحداً إلى جانب الأمن في وجه المجرمين والقتلة، الذين ارتكبوا الاعتداءات الآثمة بحق رجال الشرطة.

وشكرت أبناء شعبنا على المشاركة الواسعة في تشييع شهداء الشرطة الأبطال، مضيفة أنها تُمثل رسالة لكل من يحاول العبث في غزة وأمنها، أنه لا مكان لهم بيننا.

واستشهد ثلاثة عناصر من شرطة مرور غزة وأصيب ثلاثة مواطنين بينهم سيدة، في انفجار بالقرب من مفترق الدحدوح جنوب مدينة غزة.

وأعلنت صحة غزة، باستشهاد ثلاثة جراء الانفجار وهما سلامة ماجد النديم 32 عامًا، وعلاء زياد الغرابلي 32 عامًا، ووائل خليفة 45 عامًا، بالإضافة إلى إصابة شابين بجراح مختلفة وسيدة بجراح متوسطة غرب غزة.

وأفادت داخلية غزة بوقوع انفجار استهدف حاجز شرطة على مفترق الدحدوح جنوب مدينة غزة ما أدى لاستشهاد اثنين من عناصر الشرطة، فيما وقع انفجار آخر استهدف حاجز للشرطة على شارع الرشيد الساحلي في منطقة الشيخ عجلين غرب مدينة غزة مخلفاً عدداً من الإصابات.

انفجار قرب "مفترق الدحدوح" جنوب مدينة غزة، وأشارت إلى أن الأجهزة المختصة تقوم بالمتابعة، وأوضحت أنها ستصدر بيانا بعد قليل توضح فيه ملابسات ما حدث.

وعلى الفور أعلنت داخلية غزة حالة الاستنفار لدى كافة أجهزتها الأمنية، لمتابعة التطورات الأمنية عقب الانفجارين.

ونفت الداخلية وقوع انفجارات أخرى، وأهابت بالجميع تحري الدقة في النشر واستقاء المعلومة من مصادرها الرسمية.

وأوضحت داخلية غزة في بيان لها أنها تمكنت من وضع أصابعها على الخيوط الأولى لتفاصيل هذه الجريمة النكراء ومنفذيها، وما زالت تتابع التحقيق لكشف ملابساتها كافة، والتي سنعلن عنها في وقت لاحق.

وطمأنت أبناء شعبنا على استقرار الحالة الأمنية في قطاع غزة، وأكدت أن هذه التفجيرات المشبوهة التي تستهدف خلط الأوراق في الساحة الداخلية هي حوادث معزولة لن تؤثر على تلك الحالة. 

وأشارت إلى أن الأيدي الآثمة التي ارتكبت هذه الجريمة لن تفلت من العقاب، وستطال يد العدالة هذه الشرذمة المأجورة، التي حاولت العبث بحالة الاستقرار الأمني، واستهدفت أرواح أبطال عناصر شرطتها.