1.jpg

ص 08:49 02 سبتمبر 2019

الأحمد: ما جرى أمس قواعد اشتباك مدروسة بين كل الأطراف اللبنانية والإسرائيلية والدولية

رام الله-الجديد الفلسطيني

علّق عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، على التصعيد الإسرائيلي في لبنان، وما شهدته المناطق الحدودية بين الجانبين أمس.
وقال في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: إن الأطماع الصهيونية في المنطقة العربية لم تتغير، حلم إسرائيل الكبرى ما زال قائماً، والإعلان عن ضم الجولان والقدس يؤكد هذه الحقيقة.

وأضاف: ما يجري في لبنان يأتي في السياق، مع استمرار احتلال بعض الأرضي اللبنانية، مشيراً إلى أن "غطاء أن إسرائيل تريد أن تحمي نفسها من إيران هذه مقولة كاذبة، لم نر أي مجابهة عسكرية بين إسرائيل وإيران".

وشدّد الأحمد على أنه "يجب أن نتوحد للدفاع عن أراضينا ومستقبل أمتنا، ونجح اللبنانيون لأول مرة في التصدي للسياسة الإسرائيلية عندما توحدوا لمجابهة العدوان الإسرائيلي وعزل قضية لبنان عن التكتيك الذي يتبعه نتنياهو".

وأكد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، أنه رغم كل ما جرى أمس والتصعيد، أنا مقتنع تماماً أنه بسبب الموقف اللبناني، والموقف الدولي بدعم لبنان، لا أتوقع أن تكون هناك مجابهة مفتوحة بين إسرائيل ولبنان، وما جرى أمس قواعد اشتباك مدروسة بين كل الأطراف اللبنانية والإسرائيلية والدولية.

 

وتابع: "لكن حتى هذا الأسلوب يلحق الأذى بالقضية الفلسطينية ويشتت الجهد العربي، وهذا هدف من أهداف إسرائيل التي تريد إبعاد الأنظار عن القضية الفلسطينية، حتى تتجه نحو إيران، وهو عدو وهمي على الأرض، وغير موجود، فقط موجود بالتلاسن والتصريحات المبتادلة بين إسرائيل وإيران.


وشددّ على أنه ليس من حق اسرائيل أن تكون هي الشرطي المقرر في الشرق الأوسط.