2_375.jpg

م 06:05 02 سبتمبر 2019

جامعة بيرزيت تحتفل بتخريج طلبة الفصل الصيفي من الفوج الـ 43

احتفلت جامعة بيرزيت اليوم الاثنين، بتخريج ما يقارب من 230 طالباً وطالبة من طلبة الدورة الصيفية، ضمن الفوج الـ43، بحضور رئيس الجامعة عبد اللطيف أبو حجلة، وأعضاء مجلس الجامعة، والطلبة الخريجين، وذويهم.

وهنأ أبو حجلة الطلبة على تخرجهم ونجاحهم، قائلاً: "في هذا الحفل، يتوَّج فيه الخريجون تعب السنين، بفرح كبير يملأ المكان هنا، ويملأ قلوب الأهل والأحبة الذين انتظروا هذه الفرحة بشوق كبير".

وتابع: "ما زالت جامعة بيرزيت تقود التعليم العالي في فلسطين وتتصدر الجامعات الفلسطينية في العديد من التصنيفات العالمية، ومنها تصنيف QS العالمي للعام 2019، وصنفت من ضمن أفضل 3% من جامعات العالم البالغ عددها 26 ألف جامعة، كما جاءت ضمن أفضل 50 جامعة عربية وفقاً لتصنيف QS الخاص بالمنطقة العربية في نسخة التصنيف للعام 2019، وحلّت في المرتبة الأولى على مستوى الجامعات الفلسطينية وفي المرتبة الـ305 على مستوى العالم في تصنيف UI Green  MetriC  العالمي".

وتحدث أبو حجلة عن البرامج الأكاديمية في الجامعة قائلا: "إن البرامج الأكاديمية التي تطرحها جامعة بيرزيت تخضع باستمرار للتحديث والتطوير واستحداث مساقات وتطوير أخرى، لتواكب المخرجات حاجة سوق العمل، والتطور العلمي المتسارع في مختلف الحقول، واعتمدت هذا العام كلية جديدة هي كلية الفنون والموسيقى والتصميم، وبرنامج ماجستير في الهندسة المدنية، والدبلوم المهني المتخصص في الإعلام الرقمي، والدبلوم المهني المتخصص في الشؤون البرلمانية والسياسات التشريعية".

وأضاف: "تؤمن جامعة بيرزيت أن هذه الإنجازات جاءت نتيجة تضافر جهود هيئتيها الأكاديمية والإدارية وطلبتها، وهي إنجازات تسجل للتعليم العالي الفلسطيني، رغم التضييق الذي تعمل في ظله الجامعات، ومنها جامعة بيرزيت، التي يستهدفها الاحتلال بشكل مستمر، سواء عبر اقتحام حرمها أو اعتقال طلبتها وأساتذتها وكان أخرها اعتقال الدكتورة وداد البرغوثي الأستاذة في دائرة الإعلام، وعبر وقف منح التصاريح للأساتذة من خارج فلسطين، مع ما يعنيه ذلك من تأثير على المستوى الأكاديمي."

من جهتها، قدمت الطالبة كريستين عز كلمة نيابة عن خريجي الدورة الصيفية، أكدت فيها أن الخريجين سيفخرون دوما بانتسابهم للجامعة وتخرجهم فيها. مشيدة بجهود أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية للجامعة، وسيواصلون عملية نهل العلم والمعرفة، وسيساهمون في بناء المجتمع.