FKste.jpg

م 03:13 11 سبتمبر 2019

الكعبة تكتسي من جديد بردائها المحفوف بحلقات مذهبة

اكتست الكعبة المشرفة من جديد بردائها الذي رفع خلال موسم الحج الفائت ثم عادت السلطات السعودية لإسداله وتثبيته بواسطة حلقات مذهبة بمشاركة 46 مختصا.

وأوضح مدير عام “مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة”، هشام علاء الدين، أنه تم إسدال الجزء الذي تم رفعه من الثوب خلال موسم الحج الأخير.

وأشار إلى أنه “رفع أجزاء من الثوب بمقدار 3 أمتار تقريبا قبل شهر من انطلاق الحج من باب الاحتراز والحفاظ على نظافة وسلامة كسوة الكعبة ومنع العبث بها”.

وقال: “يشهد المطاف توافد أعداد كبيرة من الحجاج تحرص على لمس ثوب الكعبة، والتعلق بأطرافه، مما يعرض الثوب لبعض الضرر”.

وأضاف موضحا: “يبقى هذا الجزء مرفوعا حتى مغادرة الحجاج وانتهاء الموسم، حيث يعاد الوضع إلى طبيعته”.

وأكد أنه تم صيانة وتنظيف وتركيب ثوب الكعبة بعدد 46 فنيا ومختصا “خلال وقت قياسي” لم يحدده.

وتتوشح كسوة الكعبة من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء.

وتبلغ عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة 16 قطعة، إضافة إلى 6 قطع و12 قنديلا أسفل الحزام و4 صمديات توضع في أركان الكعبة و5 قناديل “الله أكبر” أعلى الحجر الأسود (مكان مقدس)، إلى جانب الستارة الخارجية لباب الكعبة.

ووفقاً لصحيفة القدس العربي، تستهلك الكسوة نحو 670 كيلوغراما من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود، و120 كلغ من أسلاك الذهب، و100 من أسلاك الفضة.