2.jpg

م 01:06 07 أكتوبر 2019

مؤكدة عدم مشاركتها

الجهاد الإسلامي: أي انتخابات يجب أن تكون مسبوقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية

خاص الجديد الفلسطيني- عبدالله عبيد

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الاثنين، رفضها في المشاركة في أي انتخابات قادمة، مشددة في الوقت ذاته على أن أي انتخابات سيتم اجراؤها لا بد أن تكون من خلال توافق وطني وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال القيادي في الجهاد الإسلامي، خضر حبيب في تصريح خاص لـ"الجديد الفلسطيني": الجهاد الإسلامي مع الانتخابات ولكن نريد انتخابات تخرج الساحة الفلسطينية من أزمتها الموجودة، وشرط ضروري لإجراء أي انتخابات أن يكون هناك توافق وطني فيها".

وأضاف حبيب عدم وجود توافق وطني ورؤية سياسية للمستقبل الفلسطيني والقضية الفلسطينية هذه الانتخابات لو أجريت في هكذا وضع ستعمق الانقسام أكثر مما تخرجنا من الازمة الفلسطينية"، مؤكداً أن حركته مع اجراء انتخابات شاملة "تشريعية ورئاسية ومجلس وطني" ومتزامنة في الضفة والقطاع والقدس.

وتابع: "لا بد أن أن تشرف على هذه الانتخابات حكومة وحدة وطنية وهذا الامر لا يمكن أن يتم إلا من في سياق رؤية وطنية، وهناك ثمانية فصائل قدمت رؤية وطنية وطرحت موضوع الانتخابات".

وأشار القيادي في الجهاد الإسلامي إلى أنه يجب أن يسبق الانتخابات تشكيل حكومة وحدة وطنية واجتماع للأمناء العامين للفصائل كقيادة للشعب الفلسطيني، لوضع واعتماد هذه الخارطة التي ستخرجنا من الأزمة الفلسطينية من بينها موضوع الانتخابات الشاملة والمتزامنة.

وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أكد أمس الأحد أن القيادة الفلسطينية مصرة تماما على اجراء الانتخابات في الضفة وغزة والقدس.

وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني قال إنه جرت اتصالات مع الاتحاد الأوروبي، ومع الأطراف الدولية الصديقة بشأن الانتخابات، لأن إعلان الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة، لاقى ترحيباً دولياً كبيراً.

وأضاف مجدلاني أن الانتخابات الرئاسية، ستكون لاحقة للانتخابات البرلمانية، لأننا لا نريد أن نترك فراغاً، وسنتفق على المدة التي سنجري فيها الانتخابات، خلال ثلاثة أشهر ستة أشهر أو سنة، ثم بعد ذلك نتفق على إجراء الانتخابات الرئاسية.