maxresdefault.jpg

م 05:54 15 نوفمبر 2019

بشار الأسد: أقود سيارتي بنفسي ولا أحب مظاهر السلطة

قال الرئيس السوري بشار الأسد، إنه يحب قيادة سيارته بنفسه لأنه لا يحب مظاهر السلطة، مشيرا إلى أنه يحب دائما أن يكون قريبا من الناس.

وأضاف الأسد في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية:" أنا أقوم بذلك منذ اليوم الأول لوجودي في هذا المنصب، لم أغير طباعي، لكن أريد أن أؤكد على نقطة هامة هي أن الحماية لم تتغير قبل الحرب وبعد الحرب، هي بقيت نفسها، لم نقم بأي إجراء إضافي لا بالنسبة لقيادة السيارة ولا بالنسبة لمواكب الحماية، فهي لم تتغير قبل ولا خلال ولا بعد".

وأكد الأسد أن هذ الطباع بالنسبة له ثابتة، لأن أحد أهداف الإرهابيين، ومن وقف معهم والضغوطات النفسية المختلفة، كان خلق حالة من الرعب في سورية، فعندما يخاف المسؤول لابد أن يخاف المواطن، هذا جانب أول، الجانب الآخر لا يرتبط بالحرب، أنا أقود سيارتي لأنني أنا شخص لا أحب مظاهر السلطة، هذه طبيعتي".

وتابع الرئيس السوري:" أنا أعتمد على نفسي، كنت أقود سيارتي دائماً ولم أغير شيئاً فأنا أفضّل أن أنقل طباعي للمنصب لا أن آخذ مظاهر المنصب، هذا هو مبدئي قبل الحرب.  لا قبل الحرب تغيرت ولا خلال الحرب ولن أتغير بعدها، ولن ينجح لا الإرهاب ولا غيره في أن يغير طبيعتي وعلاقتي بالناس".

وأردف:" أما بالنسبة لتأثيرها على الناس فأعتقد بأن أي مواطن في أي بلد في العالم يحب أن يكون المسؤول إنساناً طبيعياً وألاّ يكون مصطنعاً، يحب العفوية ولا يحب المظاهر، أعتقد بأن هذا الجانب هو أحد نقاط قوة أي مسؤول واعٍ للعلاقة بينه وبين الناس وأن يكون أقرب ما يمكن للناس، لا يستطيع أن يبالغ ويقول بأنه يعيش حياة طبيعية كاملة، ولكن لا يجوز أن يكون منفصلاً عن الناس لأنه يخسر هذه العلاقة، فهذا جانب من الجوانب الكثيرة الموجودة بيني وبين المواطنين في سورية".