9999009456.jpg

م 07:22 24 نوفمبر 2019

فتح: حنا ناصر سيتوجه غداً لقطاع غزة للقاء قيادة حماس..ومرسوم الانتخابات قريبا

كشف أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، عضو المجلس الثوري للحركة، أن الدكتور حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، ووفد اللجنة سيتوجهون غداً الاثنين، إلى قطاع غزة.

وأشار القواسمي، في تصريحات لموقع "دنيا الوطن"، أن وفد اللجنة برئاسة حنا ناصر، سيلتقون قادة حركة حماس، متوقعاً أن يحصل على كتاب خطي بالموافقة على اجراء الانتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس على وجه الخصوص من رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعي هنية.

وقال: "واذا حصل ذلك، ونأمل الا يحدث أي معيق، وهذه المعلومات التي تصلنا، فسيعود الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة، من الخارج، وسيجتمع مع كافة المستشارين، واللجان المختصة في هذا الموضوع، وسيستمع إلى أين وصلت الامور مع حركة حماس، ونأمل أن تكون الموافقة موجودة، وكذلك إلى أين وصلت الضغوطات الدولية فيما يتعلق بإجراء الانتخابات في القدس، وما هي الردود الاسرائيلية على ذلك".

وأضاف القواسمي: "سيكون هناك اجتماعاً لتحديد الخطوة التالية المتعلقة بالانتخابات، إذ أننا نرى في الانتخابات تتويجا لإنهاء حالة الانقسام، ومدخلا واسعا لذلك، ولكن من هنا الى إجراء الانتخابات، يجب أن يكون هناك ترتيبات داخلية تمهد إلى يوم الانتخابات، لتكون عرسا ديمقراطيا تعلن فيها إنهاء حالة الانقسام".

وحول مرشح حركة فتح للانتخابات، أكد القواسمي، أن القائد العام لحركة فتح هو الرئيس أبو مازن، وهو المرشح لحركة فتح، وهو صاحب القرار في هذا الموضوع، مؤكدا في الوقت ذاته أن حركته ملتفة حول الرئيس أبو مازن لمواقفه الوطنية التاريخية في صفقة القرن، وموقفه من المشروع الاسرائيلي لإقامة دويلة في قطاع غزة، ووقوفه صامدا في محاولة أسرلة القدس بشكل كامل ورفض التهديدات الإسرائيلية والامريكية، وجهوده في إنجاز الوحدة الوطنية من خلال بوابة الانتخابات.

وحول امكانية قدوم الرئيس عباس إلى قطاع غزة، أكد الناطق باسم حركة فتح، أن موضوع زيارة قطاع غزة دائما موجود على سلم أولويات الرئيس أبو مازن، ولكنها بحاجة الى ترتيبات في ظل الاوضاع الراهنة، منوها في الوقت ذاته إلى أن الاولوية هي انجاز الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام.

وفي السياق، قال القواسمي: "الجهود الان منصبة نحو إصدار المرسومين، التشريعي والرئاسي لإنجاز الانتخابات، بعدها يتم انجاز كافة الشروط اللازمة لإنجاح الانتخابات في غزة والضفة  الغربية".

وأضاف: "ستبحث اللجان المكلفة، وستطلع الرئيس على كافة الامور، من قبل رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر بعد حصوله على الموافقة الخطية من حركة حماس، حيث حصلنا على ردود معظم الفصائل، وسنستمع الى كافة الردود، وإلى اللجان المختلفة التي عملت مع المجتمع الدولي، من أجل إجراء الانتخابات في القدس".

وفيما يتعلق بالموعد المحدد لإصدار المرسوم الرئاسي المتعلق بالانتخابات، أكد القواسمي أنه سيكون قريبا ولن يكون طويلا، لافتا إلى أن الرئيس سيعود الى أرض الوطن بعد بضعة أيام من الدوحة، والاجتماعات ستكون الاسبوع المقبل، متوقعا أن يتم اصدار المرسوم بعد استكمال اجراء المشاورات، حيث سيتأخذ بضعا من الوقت؛ لضمان انجاح الانتخابات وتحقيق الهدف، وهو تتويج الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام.