4334543t43t43t34t34.jpg

م 06:27 25 نوفمبر 2019

جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية تنظم فعاليتين حول أوضاع الأطفال الفلسطينيين

نظمت بلدية ايفري في الضاحية الباريسية، ومجموعة شباب من أجل فلسطين التابعة لجمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية، اليوم الاثنين، في مدينة ايفري، عرضاً سينمائياً بمناسبة يوم الطفل العالمي.

يستند العرض الى شهادات حية حول الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها الأطفال الفلسطينيون تحت الاحتلال الإسرائيلي، وهو فيلم من تصوير وإخراج عدد من المتضامنين الفرنسيين في مدينة القدس ومخيم الجلزون.

كما نظم فرع جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية في مدينة نانتير ايضاً شهادات حية وعرضاً سينمائياً حول مشروع البستان الذي تديره الجمعية بمساندة شبكة التعاون اللا مركزي في إقليمي سان دوني وفال دو مارن الفرنسيين في منطقة سلوان في القدس المحتلة، حيث يركز على تعليم الشباب والاطفال المقدسيين الأساليب الحديثة في التصوير والإخراج والمونتاج السينمائي.

وفي اطار هذا البرنامج استضافت الجمعية لمدة شهر كامل في مدينة نانتير عدداً من الأطفال المقدسيين لمتابعة الدورة التدريبية على أصول صنع الفيلم السينمائي بهدف توثيق جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا في المدينة المقدسة وفي عموم فلسطين.

وخلال الأمسية، تم عرض فيلمين: الأول حول أوضاع الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي والانتهاكات اليومية بحق الطفولة الفلسطينية، والثاني حول رحلة الأطفال الفلسطينيين الى فرنسا.

وقد حضر سفير فلسطين لدى فرنسا سليمان الهرفي، الفعاليتين، وألقى كلمتين عبّر فيهما عن شكره وشكر بعثة فلسطين لدى فرنسا لجمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية في مدينتي نانتير، وايفري، ولعموم فروع الجمعية التي تمتد على كامل الخارطة الفرنسية.

كما اعتبر السفير الهرفي أن التركيز على الأطفال الفلسطينيين وما يعانونه تحت الاحتلال يعطي القضية الفلسطينية بعداً انسانياً ويظهر استهانة المحتل الإسرائيلي بالطفولة وتعمده تحويل حياة الأطفال الفلسطينيين الى جحيم لخلق جيل فلسطيني يعاني من اضطرابات نفسية وسلوكية، لكن أطفال فلسطين وشبابها وشيوخها لن تخبو فيهم جذوة العزم والتصميم على انهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وتطرق السفير الهرفي الى آخر التطورات السياسية والميدانية، مؤكداً على ان الانحياز الأمريكي الكامل للاحتلال الإسرائيلي لن يدفعنا لليأس بل سيزيدنا تصميماً على مواصلة النضال من اجل تحقيق المطالب المشروعة لشعبنا الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة صاحبة السيادة بعاصمتها القدس. وأكد أن تضامن احرار العالم وفي مقدمهم المتضامنون الفرنسيون مع شعب فلسطين لإنهاء الاحتلال يساهم مساهمة كبيرة في كبح الانتهاكات اليومية الإسرائيلية، ويساهم في اسقاط صفقة القرن المشؤومة التي بدأت إدارة ترمب في تطبيقها، بل ويساهم في تعزيز الصمود الفلسطيني بوجه المحتل.