م 02:02 15 ديسمبر 2019

الأسير زهران مضرب منذ 84 يومًا مكبلًا وفقد 30 كيلو من وزنه

رام الله- الجديد الفلسطيني

دخل الأسير أحمد زهران (42 عاما) الأحد اليوم الـ 84 في إضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري، في الوقت الذي يعاني من وضع صحي خطير.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة العسكرية للاحتلال الإسرائيلي في 19 كانون الأول/ ديسمبر الجاري في الاستئناف الذي قدمه زهران ضد قرار تثبيت اعتقاله الإداري ومدته أربعة شهور.

وذكرت هيئة شئون الأسرى والمحررين في بيان صحفي الأحد، أن زهران يقبع في مستشفى "كابلان" مكبلاً بالسرير، وفقد من وزنه أكثر من (30 كغم).

وأوضحت الهيئة عقب زيارة محاميها له في المستشفى، أن سلطات الاحتلال لم تقترح حلولاً جدية على الأسير زهران لإنهاء قضيته، علماً أنها كانت قد نقلته إلى المستشفى بعد تعرّضه لتدهور خطير على وضعه الصّحي، وتوقفه عن تناول الماء، وسقوطه أرضا، بسبب ضعف حالته قبل عدة أيام.

وأشارت إلى أن الأسير زهران كان قد شرع بالإضراب المفتوح عن الطعام بعد نكث الاحتلال بوعده بإنهاء اعتقاله الإداري في إضرابه السابق، والذي استمر لمدة 39 يوما، وانتهى في شهر تموز/ يوليو الماضي.

وزهران أب لأربعة أبناء من بلدة دير أبو مشعل برام الله، وقضى ما مجموعه 15 عاما في سجون الاحتلال.

ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو 450 أسيرا، أضراب العشرات منهم عن الطعام هذا العام.