م 01:10 17 ديسمبر 2019

علقت على اعتقال أحد قادتها من قبل الأمن في غزة..

الجبهة الشعبية: نناقش مع الفصائل بما فيها حماس عدم إنشاء المستشفى الأمريكي

خاص الجديد الفلسطيني- عبدالله عبيد

أكدت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، مريم أبو دقة، على رفض كافة القوى والفصائل الفلسطينية لإنشاء المستشفى الأمريكي شمال قطاع غزة، مشددة على موقف الجبهة الشعبية الثابت والرافض لصفقة القرن.

وقالت أبو دقة في تصريحات خاصة لـ"الجديد الفلسطيني"، اليوم الثلاثاء: نحن ضد صفقة القرن وأي بوابة لها وأي علاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية سواء من باب إنساني أو غيره فهذا أمر مرفوض، لأن كل المجريات على الأرض تؤكد أن أمريكا أصل الشر في المنطقة".

وأشارت إلى أن الشرعية تتمثل في وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية ومن خلالها يتم أي شيء يتعلق في مجال الصحة، مضيفة "أمريكا التي أوقفت دعم وكالة الغوث ومنعت الدعم للشعب الفلسطيني لا يمكن أن تعالج قضايا إنسانية لشعبنا".

وأوضحت أبو دقة أنمن يدعم إسرائيل ضدنا من غير الممكن أن يكون يعالج مرضانا.

وتابعت: " نحن في اجتماع ناقشنا مع كافة القوى ومع الاخوة في حماس ان يراجعوا هذه القضية وبعد ذلك لكل حادثة حديث وسنبقى نرفض أي موقف من أمريكا يمس قضيتنا الوطنية سواء المستشفى أو المطار أو الميناء العائمة لأن هذا كله ليس لصالحنا".

وعن قضية اعتقال أجهزة أمن حماس شوكت أبو صفية، ذكرت أبو دقة أن الجبهة الشعبية ضد الاعتقالات السياسية سواء في غزة أو في الضفة.

وشددت على أن أسلوب الاعتقالات لا يحل أي مشكلة، مؤكدة أن حرية الرأي مكفولة حسب القانون.

واعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة لحماس د.شوكت أبو صفية القيادي في الجبهة الشعبية قبل يومين، على خلفية منشورات على الفيسبوك دعا فيها إلى تنظيم فعاليات رافضة لإقامة المستشفى الأمريكي شمال قطاع غزة.