ص 10:08 26 ديسمبر 2019

(رويترز) تنشر أسماء سعوديين ستطير رقابهم لتورطهم في قتل خاشقجي

نشرت وكالة (رويترز) تقريراً تناولت فيه هوية السعوديين المدانين ابتدائياً في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وأوردت نبذة عن بعض الذين يرجح أنهم بين المتورطين.

ورغم أن النيابة العامة السعودية لم تكشف عن أسماء من صدرت الأحكام بحقهم، أشارت (رويترز) إلى أنها أعدت تقريرها عنهم استنادا إلى صور وتقارير نشرتها وسائل إعلام، ومعلومات صادرة عن مسؤولين ومصادر سعودية، وبينها المعلومات الواردة في تقرير المقررة الأممية لشؤون الإعدام التعسفي أغنيس كالامارد، التي ذكرت في يونيو الماضي هويات 11 شخصا يخضعون للمحاكمة ورجحت إعدام بعضهم.

والمحكومون بالإعدام حسب تقرير "رويترز" هم:

- ماهر عبد العزيز مطرب

حسب مسؤول سعودي كبير، كان العقيد ماهر مطرب، مساعدا مختصا بأمن المعلومات لسعود القحطاني الذي كان الذراع اليمنى لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان كما كان المفاوض الرئيسي داخل القنصلية.

مطرب ضابط مخابرات كبير وأحد عناصر الفريق الأمني للأمير محمد بن سلمان وظهر معه في صور التقطت خلال زيارات رسمية للولايات المتحدة وأوروبا العام الماضي.

وذكر المسؤول السعودي، أن "الاختيار وقع على مطرب للمشاركة في تنفيذ العملية لأنه كان يعرف خاشقجي شخصيا، إذ عملا معا بالسفارة السعودية في لندن وكان بوسعه إقناع الصحفي بالعودة إلى المملكة.

- صلاح محمد الطبيقي

صلاح الطبيقي خبير في الطب الشرعي بقسم الأدلة الجنائية في وزارة الداخلية السعودية، وذلك وفقا لسيرته الذاتية المنشورة على الموقع الإلكتروني للهيئة السعودية للتخصصات الصحية.

وفي عملية قتل خاشقجي، قال المسؤول السعودي إن دور الطبيقي تمثل في إزالة الأدلة مثل البصمات أو ما يدل على استخدام القوة.

- آخرون خضعوا للمحاكمة

- أحمد محمد عسيري

أحمد عسيري، النائب السابق لرئيس الاستخبارات العامة، أحد الذين أقالهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وقال النائب العام السعودي إنه هو من أمر بإعادة خاشقجي للمملكة ولكن لم يأمر بقتله. وقال وكيل النيابة العامة السعودية اليوم الاثنين إنه تم الإفراج عن عسيري لعدم كفاية الأدلة.

- مصطفى محمد المدني

قال المسؤول السعودي إن المدني قاد الجهود المخابراتية بالفريق الأمني المؤلف من 15 شخصا في اسطنبول.

وحسب المسؤول فقد تنكر المدني بملابس خاشقجي ووضع نظارته وساعته "آبل" كانت على معصمه وغادر من القنصلية السعودية في اسطنبول من بابها الخلفي في محاولة الستر على الجريمة وإظهار أن خاشقجي قد غادر المبنى.

- لم يمثلوا أمام القضاء

- سعود القحطاني

أقيل سعود القحطاني، الذي يعتبر الذراع اليمنى للأمير محمد بن سلمان، من منصب مستشار بالديوان الملكي، وهو أكبر شخصية ضالعة في الجريمة.

واستجوبت النيابة العامة السعودية القحطاني لكنها لم توجه إليه أي اتهامات.

وبدأ القحطاني العمل بالديوان الملكي في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، وترقى حتى أصبح بمثابة كاتم الأسرار في الدائرة المقربة للأمير محمد. وقالت مصادر تربطها صلات بالديوان الملكي إنه كان يتحدث كثيرا نيابة عن ولي العهد السعودي وكان يصدر أوامر مباشرة لمسؤولين كبار بينهم مسؤولون في أجهزة الأمن.

وحسب مصادر قريبة من خاشقجي والحكومة السعودية، حاول القحطاني استمالة الصحفي ليعود إلى المملكة بعدما انتقل إلى واشنطن قبل عام خشية التعرض لأعمال انتقامية بسبب آرائه المعارضة لسلطات بلاده.

وقال المسؤول السعودي إن القحطاني خول مطرب بالتفاوض حول عودة خاشقجي إلى المملكة، وأكد مكتب النائب العام أن أمرا صدر بمنع القحطاني من السفر لحين استكمال التحقيق لكن مصادر من منطقة الخليج قالت لـ"رويترز" إنه حر طليق ويواصل عمله بشكل سري.

- محمد العتيبي

شغل العتيبي منصب القنصل العام السعودي في اسطنبول إبان مقتل خاشقجي وسمح لـ"رويترز" بالتجول داخل القنصلية بعد أربعة أيام من مقتل خاشقجي وفتح صناديق الملفات وأزاح الألواح الخشبية التي تغطي وحدات تكييف الهواء في محاولة منه لتأكيد عدم وجود خاشقجي داخل المبنى.

وقال وكيل النيابة العامة السعودية الاثنين، إن العتيبي أفرج عنه بعد التحقيق.