م 01:20 11 يناير 2020

مصر.. طفل يغتصب رضيعاً لمدة خمس دقائق

رحلة قصيرة تقطعها السيدة العشرينية من منزلها إلى سوبر ماركت قريب لشراء احتياجات المسكن، اعتادت ترك رضيعها ذي البشرة السمراء لدى جارتها التي تحمل نفس جنسيتها "سودانية" للاعتناء به حتى عودتها، سيناريو متشابه الأحداث طوال الأشهر القليلة الماضية، إلا أن تلك الأمسية جاءت مغايرة تمامًا لما سبق؛ إثر اكتشافها تعرض فلذة كبدها لاعتداء جنسي.

الجريمة التي أوردتها صحيفة (مصراوي) المحلية، حدثت مطلع عام 2016، حين حضرت "مهدية" إلى القاهرة قادمة من السودان الشقيق، استقرت في شقة بمنطقة مساكن عثمان بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، وتصادف أن جارتها سودانية جاءت إلى "أرض المحروسة" في توقيت متزامن.

علاقة وطيدة جمعت الجارتين وسط تبادل الأسرتين الزيارات في محاولة "لم الشمل" تحت سماء "أم الدنيا"، وبلغت تلك العلاقة أوجها مع استقبال "مهدية" مولودها "مدثر"، فكانت جارتها تعتني بها وشؤون منزلها حتى تسترد عافيتها.

اعتادت والدة "مدثر" تركه لدى جارتها حال ذهابها إلى السوق أو السوبر ماركت القريب، وكانت الأخيرة أهلًا للثقة، إذ حرصت على مداعبته وإطعامه في بعض الأحيان وكأنه طفلها.

مساء يوم الأربعاء الماضي، قررت "مهدية" التوجه إلى المحل القريب من مسكنها لشراء بعض الطلبات، لم تستطع اصطحاب "مدثر" معها مع انخفاض درجة الحرارة، لم تتردد في طرق باب شقة جارتها بالطابق الثالث، لكن نجل الأخيرة "باتو" 14 سنة، أخبرها بأنها في الخارج، فطلبت منه "خلي بالك من الولد هوصل السوبر ماركت أجيب حاجات وأرجع بسرعة".

لم تستغرق الأم وقتا طويلا بالخارج وسط حالة من القلق سيطرت عليها خوفا على الرضيع، فأسرعت لاصطحابه. على غير عادتها اعتلت ذات الـ26 سنة درجات السُلم بسرعة، ثمة انقباض في الصدر مع اقترابها من شقة جارتها فتنامى لمسامعها صوت صراخه دون انقطاع.

"أنا حميته وغيرت له من شوية".. بهذه الكلمات أجاب "باتو" على سؤال "مهدية" بشأن حالة الرضيع، فهرولت به إلى شقتها لتكتشف الطامة الكبرى، ملابس ابنها مخضبة بالدم.

توجهت الأم إلى مستشفى 6 أكتوبر المركزي؛ لتوقيع الكشف الطبي على رضيعها "مدثر" لتتلقى صاعقة جاءت على لسان الطبيب "إزاي ده حصل.. الطفل عنده جرح بفتحة الشرج".

لم تتردد "مهدية" في إبلاغ الشرطة، توجهت إلى قسم شرطة ثالث أكتوبر، طلبت مقابلة رئيس وحدة المباحث، روت له تفاصيل الواقعة وقدمت له التقرير الطبي لحالة رضيعها مختتمة حديثها "عايزة حق ابني".

أخطر رئيس المباحث مفتش قطاع أكتوبرالذي وجه بسرعة فحص البلاغ وتكثيف التحريات؛ للوقوف على حقيقة الأمر مشددًا "الموضوع ده يخلص النهاردة".

في أقل من ساعة، انطلقت قوة من القسم قاصدة محل الواقعة، واستمع رجال المباحث لأقوال المشكو في حقه ويدعى "مجتب. ب." وشهرته "تابو" الذي أنكر في البداية لكن مع تطوير مناقشته أقر بفعلته الدنيئة "كان بيعيط ودخلته الحمام أغير له.. طمعت فيه.. وعملت معاه علاقة في 5 دقايق".

توجهت "مهدية" بالشكر لقيادات الشرطة بمديرية أمن الجيزة ممثلة في قسم ثالث أكتوبر على سرعة استجابتهم لبلاغها، واقتادت قوات الشرطة المتهم إلى ديوان القسم لعرضه على النيابة العامة التي أمرت بإيداعه دار رعاية لكونه "حدثًا".