م 05:11 04 فبراير 2020

فيروس كورونا يضرب أبل "في مقتل".. ويهدد سوق "الآيفون"

لم يقتصر تأثير وباء فيروس كورونا الجديد على صحة سكان العالم، بل امتد ليضرب المنتجات العالمية، وعلى رأسها إنتاج هواتف أبل، التي ستواجه "ضربة حقيقية" بسبب الوباء المتفشي.

وأوقفت شركة "فوكس كون" التايوانية، التي تصنع هواتف آيفون حول العالم، جميع عملياتها الصناعية تقريبا في الصين، حتى العاشر من فبراير، على الأقل، وفقا لوكالة رويترز.

وقال مصدر مقرب من الشركة المصنعة، إن "فوكس كون" ضاعفت إنتاج مصانعها في الهند وفيتنام والمكسيك، لمواصلة إنتاج هواتف آيفون بنفس الوتيرة المطلوبة في السوق.

ويهدد تفشي فيروس كورونا الجديد، الذي أعلنت بسببه منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ صحية عالمية، بتعطيل الصناعة الصينية، التي تعتمد عليها شركة أبل بشكل كبير لصناعة هواتف آيفون.

وقال المصدر إن إغلاق المصانع إلى ما بعد العاشر من فبراير، قد يعطل شحنات شركة فوكس كون، مما سيؤثر بشكب سلبي على المصانع في مقاطعة غوانغدونغ الجنوبية، ومدينة تشنغتشو في مقاطعة هينان، حيث توجد مصانع آيفون الرئيسية.

وقال مصدر داخلي لم يكشف عن اسمه: "ما يقلقنا هو التأخير لمدة أسبوع آخر أو حتى شهر آخر.. التأثير كبير.. بالتأكيد سيكون له تأثير على خط إنتاج أبل".

وطلبت شركة فوكس كون من الموظفين والعملاء في مقاطعة هوبى الصينية، مركز تفشي الفيروس، عدم العودة إلى المصانع، وطلبت من العمال الإبلاغ عن حالتهم الصحية إلى المديرين بشكل يومي، وذلك وفقا لمذكرة داخلية استعرضتها وكالة رويترز.

وكانت أبل قد أغلقت، السبت، مؤقتا، متاجرها الـ42 في البر الرئيسي للصين، أحد أكبر أسواقها، حيث ينتشر فيروس كورونا الجديد بسرعة، وارتفع عدد القتلى هناك إلى 425.