ملحم:الأعمال التجارية ستتوقف من السابعة مساءً وحتى السابعة صباحاً

رام الله-الجديد الفلسطيني

قال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، إن 90 عينة جرى فحصها اليوم من كافة المحافظات وجميعها غير مصابة، مبينا أنه لا حالات جديدة حتى اللحظة.

وأضاف ملحم، خلال الإيجاز الصحفي المسائي حول آخر مستجدات وباء "كورونا"، اليوم الاثنين، أن الإسرائيليين "سلمونا عاملا عند حاجز بيت سيرا غرب رام الله يشتبه بإصابته بفيروس كورونا، ولم تثبت إصابته، وقد جرى فحصه وبانتظار نتائج العينات خلال الساعات المقبلة"، مؤكدا أنه إذا تخلى الإسرائيليون عن عمالنا فنحن سنتكفل بهم وبعلاجهم، ولكن نحن ندين الظروف التي يتعرضون لها من إهانة بمبيتهم واستقبالهم، وهذه الظروف يجب أن تتغير، وبالمقابل نحذر العمال من التوجه إلى المستوطنات التي باتت بؤرا للوباء".

وأعلن أن جميع الأعمال التجارية في جميع المحافظات ستتوقف من الساعة 7 مساء وحتى الساعة 7 صباحا، اعتبارا من هذه الليلة، باستثناء المخابز والصيدليات.

وقال: "ضمن عملية التقييم لليوم الأول من سريان مفعول الإجراءات التي أعلن عنها رئيس الوزراء، وتقليصا لهامش الاستنثاءات التي تضمنتها قرارات الطوارئ إزاء استمرار عمل بعض المرافق الخدماتية والأعمال التجارية، وحرصا على سلامة المواطنين والتزامهم بالبقاء في منازلهم طيلة ساعات النهار والليل، فقد تقرر توقف جميع الأعمال التجارية في جميع المحافظات من الساعة السابعة مساء وحتى السابعة صباحا، اعتبارا من هذه الليلة باستثناء الصيدليات والمخابز فقط، شاكرين لكم صبركم وتحملكم والتزامكم بيوتكم حرصا على سلامتكم وسلامة مجتمعكم ووطنكم".

وأشار إلى أن مجلس الوزراء قرر السماح للمحاكم بالعمل بساعات محدودة وفق توجيهات مجلس القضاء الأعلى، كما سيسمح للبنوك بالعمل بشكل طارئ استنادا إلى التعليمات الصادرة عن سلطة النقد.

ووجه ملحم التحية إلى أبناء شعبنا، خاصا بالذكر "أهلنا في درة التاج القدس المحتلة وضواحيها، لما أظهروه من حرص وتحمل وتضامن وتعاضد في مواجهة الوباء، ففي جهد وطني تضافرت فيه جهود جميع القيادات والفعاليات وكل المؤسسات الوطنية في المدينة الذين قدموا مستوى عال من الأداء في الحرب على جبهتين، الأولى الوباء والثانية التصدي للاحتلال وإجراءاته وإهماله لهم وعمله على تقويض جميع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي تقوم بها الفعاليات الوطنية للحفاظ على سلامة أهلنا في المدينة المقدسة".

وقال: "اليوم استلمنا 25 مليون دولار تسويات ضريبية من مستحقات متراكمة لنا من اقتطاعات جائرة قام باقتطاعها الإسرائيليون خلال السنوات الماضية لعلها بلغت مليارا وأربعين مليون دولار كما ورد في الأخبار، ولكن الذي استلمناه هو 25 مليون دولار وهي حق للشعب الفلسطيني وليست منّة من الإسرائيليين".

ووجه ملحم التحية للمواطنين على التزامهم، وقال: "صحيح هناك بعض الظواهر هنا وهناك ولكنها تعالج بود وحزم، والإجراءات والتدابير الوقائية هي لكسر سلسلة الوباء عبر منع الاختلاط، ومن لا يلتزم بهذه التعليمات نتعامل معه بود ولكن بحزم، حتى نمنع استمرار هذه السلسلة".

وفيما يتعلق باستغاثات المواطنين العالقين في المطارات أو البحر الميت، قال ملحم إن التنسيق مع الأشقاء في الأردن، والأصدقاء، والأشقاء في جمهورية مصر العربية، عالي المستوى، مشيرا إلى أن الإجراءات تهدف إلى منع تفشي الوباء ونحن نتفهمها، وعندما نطمئن على سلامة الإجراءات التي قدمت لإبنائنا فإنهم سيعودون للوطن وسيخضعون للحجر الصحي، وبالنسبة لأبنائنا في الخارج، الليلة سيصل عدد من الطلاب قادمين من أوروبا عبر مطار اللد، وسيتم حجرهم فورا من المطار عبر سيارة خاصة تقلهم إلى المحاجر الصحية، حرصا على سلامتهم وسلامة مجتمعهم".

وأكد أن التنقل بين المحافظات لا يكون إلا باجراءات استثنائية لتأمين الأغذية والأدوية، فالإجراءات صارمة وتنقل المواطنين غير وارد.