م 09:44 23 ابريل 2020

جبهة التحرير العربية في الخليل تحمل الاحتلال مسؤولية استشهاد الأسير البرغوثي

حملت جبهة التحرير العربية في الخليل حكومة الاحتلال الصهيوني وإدارة مصلحة سجون الاحتلال المسئولية الكاملة عن استشهاد الاسير نور جابر البرغوثي (23 عاما)، من قرية عابود قضاء رام الله ، في سجون الاحتلال الصهيوني  نتيجة الاهمال الطبي المتعمد الذي ينتهجه الاحتلال ضد الاسرى .

وكان الأسير الشهيد البرغوثي ، تعرض للإغماء الشديد أثناء تواجده في الحمام في قسم (25) في سجن النقب الصحراوي.

وأكدت الجبهة في بيان لها وصل "الجديد الفلسطيني" نسخة عنه، أن الإهمال الطبي بات السياسة القائمة التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال ضد الأسرى الفلسطينيين كأسلوب من أساليب التعذيب غير القانونية المخالفة لاتفاقية جنيف والتي يعاقب عليها القانون الدولي.

وأوضحت أن الصمت الدولي المريب يشجع الاحتلال على تصعيد جرائمه بحق الأسرى الفلسطينيين ، داعية المؤسسات الحقوقية الدولية، لطلب تشكيل لجنة تحقيق دولية وزيارة مختلف السجون للإطلاع على خطورة الأوضاع التي يعيشها الأسرى في سجون الاحتلال.

وناشدت الجبهة المجتمع الدولي ومنظمات وهيئات حقوق الإنسان التدخل لوقف ما يتعرض له الأسرى داخل سجون الاحتلال وإنقاذ الأسرى الذين مازالوا حتى اللحظة يعانون من القمع والتعذيب والعزل الانفرادي والعمل على اطلاق سراح كافة الاسرى من السجون الصهيونية.

ودعت الجبهة القيادة الفلسطينية للعمل على انقاذ اسرانا من سجون الاحتلال وفضح الممارسات الاجرامية  التي تمارسها سلطات الاحتلال والحكومة  الصهيونيه بحق اسرانا البواسل واسيراتنا الماجدات بوجه الخصوص وبحق ابناء الشعب الفلسطيني بشكل عام

وأشارت الجبهة إلى أنه باستشهاد الأسير البرغوثي ، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 223 شهيداً منذ عام 1967م ، وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز 5 جثامين من الأسرى الشهداء ، وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام 1980، وعزيز عويسات الذي اُستشهد عام 2018 ، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح وثلاثتهم اُستشهدوا خلال العام المنصرم.

كما أكدت الجبهة  على مواصلة النضال والعمل من أجل تحرير كافة أسرانا البواسل واسيراتنا الماجدات من سجون الاحتلال الصهيوني.