م 10:38 28 ابريل 2020

وزير الثقافة يستجيب لمقترح عبر "فيسبوك" ويعلن إنشاء مرصد ثقافي لمواجهة الأعمال المسيئة للقضية الفلسطينية

خاص الجديد الفلسطيني

أعرب وزير الثقافة الفلسطيني د.عاطف أبوسيف،الثلاثاء،عن الاستياء الرسمي الفلسطيني من الأعمال الدرامية التي تروج للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي وتخدم الرواية الإسرائيلية.

وقال أبو سيف لـ"الجديد الفلسطيني" : "ظهرت على بعض الفضائيات العربية خلال شهر رمضان، بعض المسلسلات التي تسيء إلى الرواية القومية العربية عن الصراع في وجه سرقة فلسطين، وتُحرّف التاريخ، وتسند الرواية المضادة، وتؤكد شرعيتها، وهو ما يشكل تساوقاً وانجرافاً وراء مقاصد سلطات الاحتلال وتطبيعاً معها ومع روايتها، بل إنها تصب في سياق ضرب الرواية العربية والإسلامية والمسيحية عن فلسطين، وتزور الحقائق".

وأوضح أبو سيف أن هذه المسلسلات حملت مغالطات تاريخية كبيرة،وكثير من المعلومات الواردة تخدم وتصب في مصلحة الرواية الصهيونية المضادة وبالمقابل تضر بالرواية القومية العربية.

وأشار إلى أن هناك من يرغب في التصفيق والتهليل والتقرب من دولة الاحتلال الأمر الذي يضر بشكل كبير بالحقيقة العربية وأن هذه البلاد ملك للفلسطينيين بالإضافة إلى أنها ضرب للتاريخ العربي الكبير في وجه هذا المشروع الصهيوني.

وأكمل:"مثل هذه الأعمال الفنية المغلوطة تضرب الحصانة العربية وتقوم بفتح ثغرات في هذه الرواية بالشكل الذي تقوم دولة الاحتلال باستغلالها وتحقيق المزيد من المطامع في المنطقة العربية" .

وطالب أبو سيف المثقفين والفنانين العرب الذين كان لهم دور تاريخي ومازال في تمكين الخطاب القومي الثقافي الرافض لكل أشكال التطبيع للوقوف أمام هذا الانزلاق الذي يشوه صورة الثقافة العربية ويخدم الثقافات المضادة.

وأشار أبو سيف، إلى أن محاولة الإيقاع بين الشعب الفلسطيني والدول العربية الشقيقة، كما ورد في بعض تلك المسلسلات والدعوة إلى تعميق العلاقة مع دولة الاحتلال، هو انتهاك صارخ لهذه الكرامة، فالقضية ليست "بزنس" إنها أرض عاش عليها الشعب العربي منذ الجد الكنعاني الأول، وولد عليها يسوع المحبة والسلام وأسرى منها سيد الخلق إلى السماء، وفتحها صلاح الدين حتى سرقها الاحتلال وابتلعها.

وقال الوزير أبو سيف: إن الجبهة الثقافية، يجب أن تكون الأمتن في مواجهة الرواية المضادة لا أن يكون الفن للأسف الخاصرة الرخوة التي يتم تمرير هذه الرواية منه، فالمثقف آخر من يترك المعركة لأنه حارس الرواية، وحامل مشعل الحقيقة، وإن انزلاق البعض لهو خيبة لهم وعار".

وأعلن أبو سيف أن وزارة الثقافة بصدد إنشاء مرصد ثقافي يتم من خلاله رصد الأخطاء الإعلامية والفنية والثقافية والتاريخية وتصحيحها بشكل دوري بالحقائق.

وتأتي استجابة الوزير أبو سيف لإنشاء المرصد الثقافي ،بعد مقترح قدمه الناشط السياسي حسين أبوسكران عبر موقع "فيسبوك" ،قال فيه:"صدر بيان خجول من وزارة الثقافة الفلسطينية حول المسلسلات التطبيعية، لكنه كان بيانا عاما لم يشر علانية إلى مواطن الخلل الحقيقية في الرواية داخل المسلسلات، كنت أنتظر أن يكون بيانا يرصد كل الاخطاء ويعدلها برواية صحيحة في كل مشهد مغلوط تم بثه عبر هذه المسلسلات، أتمنى أن تقوم الوزارة على عجل بإنشاء مرصد ثقافي يرصد أية أخطاء إعلامية أو فنية عربية ويصححها عبر بيانات دورية مفصلة."
 

من جهته استنكر الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين بث فضائية mbc لمسلسل " أم هارون" باعتباره عملاً تطبيعياً مع النقيض الاحتلالي الذي يعمل ليل نهار من أجل قلب الحقائق وتزييفها وتغيير الوقائع لصالحه على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وهذا المسلسل الذي يستمد قصته من سيرة يهودية تدعى أم جان لتبيض صفحة المحتل وأنسنته في لحظة مُرّة فارقة حرجة تنساق مع مروجي وداعمي صفقة القرن.

وقال حسام أبو نصر عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين لـ"الجديد الفلسطيني"، أن هذا العمل التطبيعي هو تزوير للتاريخ والحقائق تهدف إلى كي الوعي العربي تجاه القضية الفلسطينية وقلب الحقائق.

وأضاف:"باعتباري باحث ومطلع على التاريخ فإن الكويت تحديدًا يكاد يكون فيها الوجود اليهودي صفر،وهنا نجد أنفسنا أمام تساؤلات مهمة وأهمها ما سبب الإصرار على عرض هذا المسلسل والذي يقودنا إلى إجابة واحدة وهي خدمة وتمهيد الشارع العربي لصفقة القرن".

وأشار أبو النصر إلى أن هذه المسلسلات ستكون وبالًا على البلاد العربية من قبل "اسرائيل" والتي ستطالب بتعويضات من هذه الدول باعتبار أن لها حق فيها وتم طردهم منها،وبناء على هذه المطالبات سيتم مقايضة قرارات هذه الدول بتمرير صفقة القرن والتنازل عن الدفاع عن الحق الفلسطيني والعربي.

وأكمل :"كان من الأجدر على mbc وكاتب السيناريو والممثلين أن يقوموا بانشاء عمل درامي حول الأم الفلسطينية بصفتها أم شهيد وأم أسير وأم جريح وذكر المعاناة التي يعانوها بسبب انتهاكات الاحتلال من قتل وسجن وتعذيب ونشر وجه الاحتلال الحقيقي بدلًا من تلميعه".

وأصدر الإتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين،بياناً حول المسلسل جاء فيه:"إن المسلسل المذكور يدفع باتجاه تغيير النمط السائد عند المشاهد العربي لشخصية اليهودي المغتصب لأرض فلسطين، ودعم روايته المزيفة والمفبركة من منصة الإنسانية والتعايش مع الأديان والتسامح البشري، ويعمل المسلسل على تسطيح ما قامت به عصابات المحتل الإجرامية التي عملت وتعمل على مدار السنين لمحو الهوية الفلسطينية، وتهويد الأرض العربية، واحتكار الجغرافيا والمقدس،وهي سياقات عمل الاحتلال واستطالاته من أجل استغلال الخطاب الدرامي وتوجيهه في هوليوود وغيرها من أجل تمرير زيفه المبرمج ومقولاته الباهتة".

وأضاف البيان،"كما أن المسلسل يعمل على تطبيع العلاقات بين المحتل الغاشم و الأمة العربية، في الوقت الذي تسلب فيه الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني والتي كفلتها الاتفاقيات الدولية وأنكرها الاحتلال الغاصب.وهجوم الناطق باسم الاحتلال على رافضي عرض المسلسل يأتي تأكيدا على قبول الاحتلال وترحيبه به تحقيقا لغايات أعدت سلفا".